مقتل عناصر من “الجبهة الوطنية” بكمين لـ”تحرير الشام” في ريف إدلب

عناصر في قوات المغاوير التابعة للجبهة الوطنية للتحرير- 5 أيلول 2018 (الجبهة فيس بوك)

ع ع ع

قتل عشرة عناصر يتبعون لـ “الجبهة الوطنية للتحرير” في ريف إدلب الشرقي بكمين نفذته “هيئة تحرير الشام”، بحسب ما أفاد مراسل عنب بلدي.

وقال المراسل في إدلب اليوم، الخميس 3 من كانون الثاني، إن الهيئة قتلت العناصر في أثناء عودتهم من نقاط التماس على جبهات قوات الأسد في ريف إدلب الشرقي.

وأكد عضو المكتب الإعلامي للجبهة الوطنية، محمد أديب، لعنب بلدي أن الكمين وقع على الأوتوستراد من قبل الهيئة في أثناء عودة العناصر من نقاط التماس.

وكانت اشتباكات اندلعت بين الطرفين في عدة مناطق في إدلب وريفها، أمس، عقب سيطرة “تحرير الشام” على مساحات واسعة غربي حلب من حساب “نور الدين الزنكي”.

وعقب ذلك أعلنت الجبهة النفير العام ضد الهيئة بكل مكوناتها للتصدي لاعتداءات (الهيئة) وردع الظالم واسترداد المناطق التي اغتصبتها كافة، بحسب بيان أمس.

وطالبت “الجبهة الوطنية” عناصرها على خطوط القتال مع قوات الأسد بملازمة مواقعهم وعدم التدخل في المعارك ضد الهيئة.

وبحسب بيان للجبهة، أمس، طالبت جميع عناصرها الموجودين على جميع نقاط التماس في الشمال السوري ملازمة نقاطهم وعدم التدخل في المعارك الجارية.

وأرجع البيان السبب إلى الحفاظ على الجبهات، مطالبًا باتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر من محاولات التسلل للنظام وميليشياته التي قد تستغل القتال.

وحذرت الجبهة من التعرض للعناصر الموجودين على نقاط التماس أو الضغط عليهم.

ويتخوف من استغلال قوات الأسد الموجودة على أطراف المدينة للقتال بين الجبهة و”تحرير الشام” والقيام بعمليات تسلل إلى المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة