مناشدة لانقاذ نازحي مخيم الفداء جنوبي إدلب

مخيمات للنازحين في جنوبي إدلب كانون أول 2018 (عنب بلدي)

مخيمات للنازحين في جنوبي إدلب كانون أول 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

وجهت إدارة مخيم الفداء جنوبي إدلب نداءات استغاثة لإنقاذ النازحين بسبب سوء الرعاية الطبية والخدمية في المخيم منذ أشهر.

وقال مدير المخيم، رياض الصايل، لعنب بلدي، اليوم الجمعة 4 كانون الثاني، إن المخيم الواقع جنوبي إدلب، يفتقر للمواد والخدمات الطبية، في ظل انتشار أمراض عديدة في صفوف النازحين.

وأضاف الصايل، “منذ أشهر لم تقم أي منظمة بزيارة المخيم رغم المطالبات الكثيرة، ولا يوجد أي نوع من التدفئة وسط الأجواء الباردة في المنطقة”.

المخيم الواقع  على طريق أريحا شمالي معرة النعمان جنوبي المحافظة، يحتوي نحو 150 عائلة يسكنون الخيام القماشية.

وبحسب الصايل، فإن مواد التدفئة تغيب بشكل كامل عن المخيم، ويلجأ النازحون لإحراق مواد النفايات بغاية التدفئة، وهذا ما يعود بضرر كبير على أطفالهم.

كما أن المنظمات المعنية ترفض التجاوب مع المناشدات، رغم تقديمها معظم الخدمات للمخيمات المجاورة من مواد تدفئة وغيرها.

وتتقاذف المنظمات المسؤولية عن المخيم، لاعتباره مرة تابعة لمدينة معرة النعمان ومرة تابعًا لأريحا، بحسب مديره.

وكانت العاصفة المطرية الأخيرة التي ضربت الشمال السوري قبل أسبوع، أدت إلى تخريب عشرات الخيام ومحتوياتها داخل المخيم، دون أي تعويض مقدم للنازحين.

وخلال الأشهر الخمسة الماضية، تردت الأوضاع الخدمية في مخيمات الشمال السوري، خاصة مع الهطولات المطرية الكثيفة التي شهدتها المنطقة وأدت لأضرار كبيرة في عدد من المخيمات.

وكان فريق “منسقي الاستجابة” في الشمال السوري، طالب المنظمات الإنسانية بالإسهام في احتياجات الشتاء للسكان الأشد ضعفًا، وخاصة النازحين والمهجرين قسرًا الذين يقيمون في مساكن غير صالحة للسكن مع ضعف عمليات الاستجابة الإنسانية للمنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة