fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فيضانات وسيول.. خطة استجابة “طارئة” في مخيمات الشمال السوري

ع ع ع

عنب بلدي – خاص

نداءات إنسانية أطلقها نازحون سوريون على خط الشمال السوري الحدودي مع تركيا، بعد أن اقتلعت السيول والعواصف المطرية خيامهم مخلفة أضرارًا مادية جسيمة، فضلًا عن محاصرتهم داخل رقع من الطين أدت إلى إغلاق الطرقات أمامهم.

تشير أرقام منسقي الاستجابة في الشمال السوري إلى أن العاصفة المطرية التي ضربت المنطقة، نهاية كانون الأول الماضي، تسببت بإلحاق الضرر بأكثر من 6500 عائلة نازحة، في حين وصل عدد الخيام التي جرفتها السيول بشكل كامل في مخيمات أطمة إلى 220 خيمة، وأغرقت مياه الأمطار ما يزيد على 550 خيمة، حسب أرقام المنسقين.

حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ونداءات استغاثة أطلقتها المجالس المحلية في الشمال السوري دفعت بالمنظمات الإنسانية للتحرك نحو احتواء أزمة تصيب سكان المخيمات في كل عام يحمل لهم أزمات برد وحر، وسط مطالب بإنهاء معاناة مستمرة منذ سبع سنوات، وصل فيها عدد النازحين داخليًا إلى أكثر من 11 مليون سوري، بحسب الأرقام الأممية.

إذ أعلنت “مؤسسة رحمة الإغاثية” عن بنائها مأوى بالقرب من مخيمات أطمة في ريف إدلب الشمالي، لاستقبال العائلات المتضررة داخل المخيمات، ضمن خطة الاستجابة التي أعلنت عنها لعامي 2018- 2019.

وبحسب ما قال مسؤول فريق المؤسسة في مخيمات الشمال السوري، علي خلف، لعنب بلدي، فإن المأوى عبارة عن كرفانات مؤقتة تستوعب جميع العائلات المتضررة في مخيمات أطمة، على أن يتم تقديم كل المستلزمات اليومية لهم، من طعام وشراب وتدفئة.

وأضاف أن الخطة تشمل أيضًا تخفيف الأعباء المادية عن العائلات البسيطة التي تضررت جراء العواصف المطرية في مناطق أخرى مثل خربة الجوز وسلقين، التي طالتها الفيضانات أيضًا.

ولحقت الأضرار بأغلب مخيمات الشمال السوري، خاصة مخيم أطمة والعمر والأنفال والصابرين والويس ومخيمات سراقب ومخيمات شرقي معرة النعمان، وغيرها من المخيمات العشوائية، ويبلغ عدد سكان تلك المخيمات مجتمعة نحو 70 ألف نازح.

بدورها، أعلنت منظمة “بنفسج” عن خطة استجابة خاصة بها داخل المخيمات المتضررة، تتضمن عزل أربعة آلاف خيمة بشكل كامل، بالإضافة إلى استبدال ألف خيمة تضررت من السيول التي ضربت مخيمات ريف حلب الشمالي.

في حين ستنظم مجموعة من المؤسسات السورية ووسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني وقفة تضامنية وحملة تبدأ في 13 من كانون الثاني الحالي، هدفها التنبيه إلى الأوضاع المأساوية التي يتعرض لها النازحون السوريون كل شتاء، ضمن مخيمات تفتقر الى أدنى مقومات الحياة الإنسانية.

أما على مواقع التواصل الاجتماعي، فأطلق ناشطون حملات مناصرة للتضامن مع سكان المخيمات وإيصال صوتهم إلى العالم، عبر إطلاق وسم “نحن مع سكان المخيمات” و”كلنا مسؤولون”.

ويسيطر على عموم المناطق السورية طقس بارد وهطولات غزيرة، وسط توقعات بأن تتعرض المنطقة إلى عواصف مطرية وثلجية خلال الشتاء الحالي، خاصة في المرتفعات.



English version of the article

مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة