fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الشبكة السورية” توثق حالات الاعتداء على الكوادر والمنشآت الطبية لعام 2018

سيارة إسعاف للدفاع المدني متضررة إثر قصف مدفعية النظام السوري - 7 تشرين الأول 2017 (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)

سيارة إسعاف للدفاع المدني متضررة إثر قصف مدفعية النظام السوري - 7 تشرين الأول 2017 (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ضحايا الكوادر الطبية والاعتداء على منشآتهم في عام 2018.

وفي تقرير حصلت عنب بلدي على نسخة منه اليوم، الأحد 6 من كانون الثاني، وثقت الشبكة مقتل 91 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني والعاملين في منظمة الهلال الأحمر في سوريا، و198 حادثة اعتداء على منشآتهم العاملة في عام 2018.

وأوضح التقرير أن الضحايا هم 53 من الكوادر الطبية، و37 من كوادر الدفاع المدني، وواحد من كوادر منظمة الهلال الأحمر.

وتوزعت حصيلة ضحايا الكوادر الطبية حسب الأطراف الفاعلة إلى 54 بينهم 5 سيدات، قتلوا على يد قوات الأسد والميليشيات التابعة لها، و13 على يد القوات الروسية بينهم سيدتان، كما تسببت التنظيمات الإسلامية بمقتل طبيبين بينهم سيدة، وقوات الإدارة الذاتية قتلت صيدلانيًا وعاملًا في كوادر الدفاع المدني، وقوات التحالف الدولي قتلت 4 من العاملين في المجال الطبي بينهم سيدة، كما قُتل 16 من الكوادر الطبية بينهم سيدتان على يد جهات أخرى.

وفيما يخص الاعتداء على المنشآت الطبية اتهم التقرير قوات الأسد وحلفاءها بالاعتداء على 60 منشأة و3 سيارات إسعاف و37 مركزًا للدفاع المدني و5 مراكز للهلال الأحمر.

كما أشار إلى اعتداء القوات الروسية على 25 منشأة طبية و14 سيارة إسعاف و17 مركزًا للدفاع المدني، وحمّل “قوات سوريا الديمقراطية” مسؤولية الاعتداء على اثنتين من المنشآت الطبية، والتحالف الدولي مسؤولية الاعتداء على خمس منشآت طبية.

إضافة إلى ذلك، قال التقرير إن جهات أخرى اعتدت على 16 منشأة طبية و7 سيارات إسعاف و3 مراكز للدفاع المدني و4 مراكز للهلال الأحمر.

وفي شهر كانون الأول الماضي وثق التقرير مقتل 1 من كوادر الدفاع المدني، و11 حادثة اعتداء على مراكز حيوية طبية ومراكز للدفاع المدني.

وأكدت المنظمة في تقريرها أن الهجمات الواردة فيه تشكل انتهاكًا للقانون الإنساني العرفي، كما أنها تعد خرقًا لقراري مجلس الأمن رقم 2139 و2254 القاضيين بوقف الهجمات العشوائية، وأيضًا القرار رقم 2286 القاضي بوقف الانتهاكات والتجاوزات التي ترتكب في النزاعات المسلحة ضد العاملين في المجال الطبي ومعداتهم وكذلك ضد المستشفيات وسائر المرافق الطبية الأخرى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة