المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا يستهل مهامه بوعود للسوريين

المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون (UN)

المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون (UN)

ع ع ع

أعلن المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا، غير بيدرسون، عن بدء مساعيه لحل الملف السوري، خلفًا للمبعوث السابق ستيفان دي ميستورا.

وفي أولى تصريحاته منذ توليه مهامه رسميًا أمس، الاثنين 7 من كانون الثاني، وعد بيدرسون بإدارة الملف السوري بما يخدم الشعب السوري ويحقق السلام له، تحت إشراف الأمم المتحدة وعبر تطبيق قرار مجلس الأمن “2254”.

وأضاف بيدرسون، في تصريحات نشرتها البعثة الأممية الخاصة إلى سوريا في “تويتر”، أنه سيتحاور مع جميع أطراف النزاع في سوريا، بالإضافة إلى الجهات الخارجية المعنية بالحل السوري.

وبدأ الدبلوماسي النرويجي غير بيدرسون مهامه رسميًا كمبعوث أممي إلى سوريا، أمس، بتعيين من الأمم المتحدة، وذلك عقب استقالة المبعوث القديم، ستيفان دي ميستورا، الذي أعلن منتصف تشرين الثاني الماضي تنحيه عن منصبه “لأسباب شخصية”.

وسعى دي ميستورا على مدى أربعة أعوام إلى التوصل لحل يرضي جميع أطراف النزاع في سوريا، إلا أنه أقر قبيل مغادرته بفشله في ذلك، خاصة فيما يتعلق بتشكيل اللجنة المعنية بتغيير دستور سوريا.

ومن المتوقع أن يواجه بيدرسون عقبات عدة في إدارة الملف السوري العالق، وأهمها التوصل إلى حل سياسي يرضي جميع أطراف النزاع في سوريا ويمهد لمرحلة إعادة الإعمار، بالإضافة إلى مواصلة جهود تشكيل اللجنة الدستورية، على أن يستمر في عمله لأربع سنوات مقبلة.

وكان المبعوث الجديد إلى سوريا غير بيدرسون (63 عامًا) يشغل منصب سفير بلاده لدى الصين، منذ حزيران 2017، وسبق أن عمل ممثلًا للنرويج لدى الأمم المتحدة في الفترة بين عامي 2012 و2017، كما عمل مبعوثًا أمميًا إلى لبنان في الفترة بين 2005 و2008.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة