fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تقصف مواقع فصائل المعارضة في ريف حماة

عناصر من قوات الأسد في محيط محافظة إدلب - تشرين الأول 2016 (ريا نوفوستي)

عناصر من قوات الأسد في محيط محافظة إدلب - تشرين الأول 2016 (ريا نوفوستي)

ع ع ع

استهدفت قوات الأسد مواقع فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي، بالتزامن مع تحليق للطيران الروسي في أجواء محافظة إدلب.

وقالت وكالة “سانا” الرسمية اليوم، الأربعاء 9 من كانون الثاني، إن “وحدات الجيش تنفذ عمليات دقيقة على محاور تحرك وتسلل المجموعات الإرهابية في مدينة اللطامنة ومحيطها بريف حماة الشمالي وتوقع بينهم إصابات مباشرة”.

وأضافت أن القصف استهدف أيضًا مواقع لفصائل المعارضة في الريفين الجنوبي والشرقي لمحافظة إدلب.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن أجواء المحافظة تشهد تحليقًا لطيران الاستطلاع والحربي الروسي، وخاصة فوق جبهات الريف الشمالي والغربي لحماة.

وقال المراسل إن الطيران الحربي لم ينفذ أي غارة جوية على المنطقة، نافيًا المعلومات التي تم تداولها عن انفجار في إدلب جراء قصف روسي.

ويتزامن ما سبق مع توسع نفوذ “هيئة تحرير الشام” في إدلب على حساب فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير”، وصولًا إلى الاتفاق القاضي بحل “حركة أحرار الشام الإسلامية” في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

ويأتي مع سريان اتفاق “سوتشي” الموقع بين روسيا وتركيا، والقاضي بإنشاء منطقة عازلة بين مناطق النظام السوري والمعارضة في الشمال.

وكانت شبكات موالية تحدثت في الأيام الماضية عن وصول تعزيزات من “الفرقة التاسعة” في قوات الأسد إلى جبهات ريف حماة الشمالي، قادمة من درعا في الجنوب.

ولم يهدأ قصف قوات الأسد على ريف إدلب في الأيام الماضية.

واستهدف بشكل أساسي الشريط الغربي للمحافظة من مدينة جسر الشغور وصولًا إلى سهل الغاب في الريف الغربي لحماة، إلى جانب قرى وبلدات الريف الجنوبي الشرقي للمحافظة.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب.

وتحددت المنطقة العازلة بعمق 15 كيلومترًا في إدلب و20 كيلومترًا في سهل الغاب بريف حماة الغربي، على أن تكون خالية من الأسلحة الثقيلة، بما فيها الأسلحة المدفعية والدبابات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة