fbpx

الأمطار تودي بحياة أم وطفلها وأضرار في 33 منزلًا في الحسكة

ع ع ع

ألحقت الهطولات المطرية أضرارًا بعشرات المنازل الطينية في محافظة الحسكة، ما أدى إلى وفاة امرأة وطفلها، في حين أصيبت طفلتها.

وذكر راديو “أرتا أف أم” الذي يبث من شمال شرقي سوريا، الثلاثاء 8 من كانون الثاني، أن 33 منزلًا تضررت قرب سد الحسكة الجنوبي، بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة خلال اليومين الماضيين.

وارتفعت نسبة المياه في سد الحسكة الجنوبي الواقع على نهر الخابور من 244 مليون متر مكعب إلى 340 مليون متر مكعب خلال اليومين الماضين. وفقًا لما نقله راديو “آرتا أف إم” عن مديرية الموارد المائية في الحسكة.

كما ذكر موقع “روك-أونلاين” الثلاثاء، أن منزلًا طينيًا انهار سقفه على أم وطفليها في قرية مخروم الواقعة على بعد 16 كيلو مترًا جنوب غربي الحسكة، وتوفيت إثر ذلك الأم وطفلها في أحد مستشفيات مدينة الحسكة، بينما أصيبت الطفلة الناجية بجروح.

وأدت غزارة الأمطار في الحسكة شمال شرقي سوريا، إلى انهيار جزء من السور الحجري في تل الحسكة الأثري، أحد أهم المواقع الأثرية، والواقع وسط مدينة الحسكة.

وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) على لسان مدير إدارة الآثار في سوريا، خالد احمو، أن السور الحجري البالغ ارتفاعه خمسة أمتار وبسبب ضعف التربة المشبعة بالمياه التي يرتكز عليها، قد انهار جزء منه وتداعت أحجار السور على شارع سوق الهال الملاصق للتل الحجري.

وتشهد مناطق سوريا، من بينها الحسكة، منخفضات جوية متتابعة، رافقها سقوط غزير للأمطار، تشكلت على إثرها عدة سيول ألحقت الضرر بالمدنيين، خاصة النازحين في مخيم العريشة جنوبي الحسكة.

وأظهرت صور لقمر صناعي التقطت ما بين 15 و 29 من كانون الأول الماضي لمخيم العريشة، أن المياه باتت تغمر أجزاءً واسعة منه، ما أدى إلى تلف العشرات من الخيم وتضرر مئات النازحين في المخيم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة