fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

احتراق سيدة في مخيم الركبان والأسباب مجهولة

اعتصامات لرفض الحصار في مخيم الركبان 10 تشرين الأول 2018 (الادارة المدنية للمخيم)

اعتصامات لرفض الحصار في مخيم الركبان 10 تشرين الأول 2018 (الادارة المدنية للمخيم)

ع ع ع

احترقت سيدة في مخيم الركبان على الحدود الأردنية، جراء حريق مجهول نشب في خيمتها وأدى لإصابتها مع طفلها الرضيع.

وقال أسامة المحمود، المسؤول في نقطة “شام” الطبية في المخيم، في حديث إلى عنب بلدي، اليوم الأحد 13 كانون الثاني، إن السيدة (س، ف) 28 عامًا، احترقت بشكل بليغ وتم إسعافها إلى الأراضي الأردنية المجاورة، لتتلقى العلاج مع طفلها الرضيع.

وتحدثت شبكات محلية، منها “شبكة تدمر الأخبارية“، و”البادية24″، اليوم، أن حالة السيدة المنحدرة من مدينة تدمر، ما زالت في خطر، إضافة لإصابة طفلها البالغ شهرًا واحد.

ويخضع مخيم الركبان لحصار، منذ حزيران الماضي، بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات الأسد.

وقالت بعض الشبكات المحلية إن السيدة أقدمت على إحراق نفسها داخل خيمتها، لعدم توفر طعام لأطفالها منذ ثلاثة أيام.

لكن إعلاميين في المخيم، ومن بينهم عماد غالي، نفوا إقدام السيدة على إحراق نفسها، وأشار غالي في تسجيل مصور إلى أن أسباب الحريق ليست مفتعلة كما تداوالت بعض الشبكات.

ولا تزال السيدة وطفلها يتلقيان العلاج في مشافي الأردن ولم تتضح الحالة الصحية لهما، كما لم تتبين أسباب الحادثة حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وكان المخيم شهد وفاة طفلتين خلال الأيام الثلاثة الماضية، بسبب البرد والصقيع وغياب الرعاية الصحية والتدفئة عن النازحين، بحسب إعلامي الإدارة المدنية للمخيم، عمر الحمصي.

وكان نازحو مخيم الركبان ناشدوا كلًا من الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأردن للتحرك من أجلهم، بعد قرار واشنطن الانسحاب من سوريا وعدم مناقشة مصير النازحين.

وطالبت الإدارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الإنسانية بـ “أخذ دورها الكامل تجاه مصير النازحين العالقين في السجن الكبير المسمى مخيم الموت”، بحسب وصفها.

وأشارت إلى أن الأوضاع الإنسانية في مخيم الركبان ما زالت تتجه نحو الأسوأ في ظل الحصار المفروض عليه وظروف الشتاء والبرد وغياب النقاط الطبية.

ويعيش في مخيم الركبان ما يزيد على 50 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال بحسب “تحالف المنظمات الإنسانية غير الحكومية“.

مقالات متعلقة

  1. مفوضية اللاجئين توضح حالة السيدة التي تعرضت للحرق في مخيم الركبان
  2. مقتل سيدة في مخيم الركبان على الحدود السورية- الأردنية
  3. الأردن ينفي إطلاق النار على مخيم الركبان وقتل سيدة فيه
  4. وفاة سيدة وجنينها في مخيم الركبان بعد "تجاهل" وضعها الصحي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة