fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

توقيع اتفاقية بين طرطوس وجزيرة القرم في مختلف المجالات

قاعدة طرطوس الروسية (سبوتنيك)

قاعدة طرطوس الروسية (سبوتنيك)

ع ع ع

أبرمت مدينة سيفاستوبول في جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا، ومدينة طرطوس الساحلية في سوريا اتفاقية تعاون في مختلف المجالات.

وأفادت وكالة “تاس” الروسية اليوم، الثلاثاء 15 من كانون الثاني، أن مدير مجموعة الصداقة بين البرلمانيين الروس والسوريين، ديميتري سابلين، وقع الاتفاقية مع محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى.

وقالت الوكالة إن الاتفاق ينص على تبادل الوفود والخبراء في مختلف المجالات، وتطوير التعاون في مجال الطاقة والإسكان والمرافق والبناء وتطوير البنية التحتية والعمالة وحماية البيئة والعلوم والتعليم والثقافة والصحة والحماية الاجتماعية للسكان والرياضة والسياحة.

ويشمل الاتفاق على إنشاء مشاريع مشتركة، وتوفير شروط مشاركة الطرفين في المعارض، إضافة إلى تبادل المعلومات بشأن مختلف العلاقات التجارية والاقتصادية.

وأشارت الوكالة إلى أن الاتفاق سيكون صالحًا لمدة خمس سنوات مع إمكانية التجديد التلقائي.

وكان وفد روسي وصل إلى العاصمة السورية دمشق، ومن المتوقع أن يلتقي خلالها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وكبار المسؤولين السوريين.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم، بعد سيطرة قوات موالية لموسكو عليها، ثم أجرت استفتاء عام 2014، صوت السكان فيه للانضمام، بينما رفضته أوكرانيا (التي كانت شبه الجزيرة تحت سيادتها) وأوروبا.

واعترف النظام السوري بضم موسكو للقرم في 2016، كما أرسل رئيس النظام، بشار الأسد، أولاده إلى معسكر “أرتيك” للطلائع في القرم العام الماضي.

وكان نائب رئيس وزراء جمهورية القرم، غيورغي مرادوف، أعلن مطلع الشهر الحالي، إنشاء شركة شحن بحرية تربط سوريا بالقرم، كما تحدث مسؤولون في الجزيرة مرارًا عن إقامة خط بحري من ميناء سيفاستوبول في الجزيرة إلى مرفأ طرطوس الذي يضم قاعدة الأسطول البحري الروسي.

وكان رئيس جمهورية القرم، سيرغي أكسيونوف، اقترح خلال زيارته إلى سوريا في تشرين الأول الماضي، تأسيس شركة طيران مشتركة مع سوريا لتبادل الرحلات الجوية بين البلدين.

وقال الأسد، حينها، بحسب حسابات “رئاسة الجمهورية السورية” في مواقع التواصل، إن الزيارة تشكل بداية جيدة لبناء علاقات تعاون بين الجانبين في مختلف المجالات.

كما أكد أكسيونوف عبر صفحته في “فيس بوك”، في ذلك الوقت، أنه اتفق مع وزارة الدفاع والخارجية الروسية على ضرورة إنشاء شركة شحن مشتركة مع سوريا، من أجل النقل البحري للسلع العسكرية والمساعدات الإنسانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة