fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مصرع خمسة سوريين نتيجة حريق في أنقرة

انتشار للشركة التركية وسيارات إسعاف نتيحة حريق في العاصمة التركية- 16 من كانون الثاني 2019 (الأناضول)

ع ع ع

توفي خمسة عمال سوريين إثر اندلاع حريق في ورشة أثاث منزلي في حي سيتلر في العاصمة التركية (أنقرة)، بحسب وكالة “الأناضول”.

وقال والي أنقرة، واصب شاهين، إن الحريق نشب، مساء الأربعاء 16 من كانون الثاني، في الطابق الثاني وامتد للطوابق العليا قبل السيطرة عليه، ونتيج عنه وفاة خمسة عمال سوريين نتيجة الدخان الكثيف.

من جهته قال نائب وزير الداخلية التركي، محمد أرصوي، إنه تم التعرف على هوية ثلاثة أشخاص من العمال السوريين، في حين بقي هناك شخصان مجهولا الهوية حتى إعداد التقرير.

وأشار أرصوي إلى إصابة ثمانية أشخاص آخرين بأضرار نتيجة الحريق، لم يحدد جنسيتهم، وتم إسعافهم إلى المستشفى للعلاج.

وكان عامل سوري (20 عامًا) لقي حتفه، في تموز 2018، في معمل للبلاستيك في محافظة أضنه جنوبي تركيا بعد سقوطه في إحدى ماكينات المعمل، بحسب “الأناضول”.

ويعمل معظم السوريين في تركيا بشكل “غير رسمي”، بسبب صعوبة الحصول على أذونات العمل، ما يعرضهم للاستغلال من قبل أرباب العمل خاصة في المنشآت الصناعية والمصانع وغيرها من المصالح داخل الولايات التركية.

ويصل عدد السوريين الممنوحين إذن العمل في تركيا حتى عام 2017 إلى أكثر من 20 ألف شخص، بحسب إحصائية صادرة عن وزارة العمل والضمان الاجتماعي التركية في شباط 2018، من أصل ثلاثة ملايين و583 ألفًا و434 سوريًا يقيمون في تركيا.

ويخول إذن العمل حصول العامل على الأذونات الساعية والنصف يومية وفق قانون العمل التركي، بحسب ما قال المحامي السوري، مجد الطباع، لعنب بلدي في وقت سابق.

وأضاف الطباع، الذي يعمل مستشارًا قانونيًا في شركة “تركواز” للاستشارات القانونية في اسطنبول، أن إذن العمل يمنح العامل تأمينًا صحيًا ويجعله مشمولًا بنظام الحد الأدنى للأجور والتعويضات في حال تعرضه لحادث في مكان عمله وغيرها من الامتيازات.

وكانت وزارة العمل التركية أعلنت، في كانون الأول 2018، رفع الحد الأدنى للأجور في سوق العمل التركي إلى 1603 ليرة تركية (الدولار يقابل 5.5 ليرة حاليًا).

واعتبرت وزارة العمل التركية أن اللاجئين السوريين العاملين على أراضيها بإمكانهم الاستفادة من رفع الحد الأدنى للأجور وذلك في حال امتلاكهم إذن عمل نظامي في البلاد.

ويتقاضى بعض اللاجئين السوريين العاملين في معامل الخياطة والمنشآت الصناعية مبالغ قد لا تزيد عن 1200 ليرة تركية بظروف عمل “سيئة”، ضمن ما يسمى بـ “سوق العمل السوداء”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة