fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“التجارة الداخلية” تحدد سعر النقل بين سوريا والأردن ولبنان

نقطة المصنع الحدودية بين لبنان وسوريا (تصوير: دانييل خياط)

نقطة المصنع الحدودية بين لبنان وسوريا (تصوير: دانييل خياط)

ع ع ع

رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الحد الأقصى لأجور نقل الأشخاص عبر السيارات التي تعمل بالبنزين بين سوريا ولبنان والأردن.

وحددت الأجرة بين دمشق وشتورة بـ 4000 ليرة سورية، ودمشق وبعلبك 5000 ليرة، ودمشق زحلة 4500 ليرة، ودمشق صيدا 8500، ودمشق طرابلس 9000 ليرة سورية، وفق ما قالت صحيفة “الثورة” الحكومية اليوم، الجمعة 18 من كانون الثاني.

ولكن على الرغم من رفع التسعيرة، فإن السائقين يتقاضون أجورًا أكبر من الأجور بعد الرفع، إذ تتراوح  الأجور ما بين الـ 10 و13 ألف ليرة.

وحدد قرار وزارة التجارة أجور نقل الركاب بين سوريا والأردن بـ 10 آلاف ليرة بين دمشق وعمان، و6 آلاف ليرة بين دمشق وإربد، و8 آلاف ليرة بين دمشق والزرقاء.

وبلغت أجرة الركوب بين السويداء وبيروت عن طريق دمشق 10500 ليرة سورية، والسويداء وشتورة 6500 ليرة، والسويداء بعلبك 8500 ليرة، والسويداء عمان 9500 ليرة، والسويداء إربد 5500 ليرة سورية.

وحدد القرار الأجرة بين درعا وإربد 3800 ليرة، ودرعا الرمثا 1500 ليرة، والأجرة بين حمص وطرابلس بـ 4500 ليرة ، وحمص بيروت 8500 ليرة.

وبلغت أجرة الركوب بين حلب وبيروت عن طريق دمشق 17500 ليرة، وحلب شتورا 13000 ليرة، وحلب طرابلس عن طريق حمص 14000 ليرة.

وطالب القرار، وفق الصحيفة، مكاتب السفر بالإعلان عن الأسعار بشكل واضح، والالتزام بنظام الدور وفق الحجز المسبق بموجب بطاقات سفر خاصة، تحدد فيها الأجرة وساعة الجلوس.

وتخضع الأسعار للعرض والطلب، وارتفاع عدد المسافرين وانخفاضهم، ولكن السائقين يعتبرون أن التسعيرة أقل من الكلفة، بالإضافة إلى وجود مصاريف كبيرة يدفعونها خلال السفر ولا تحتسبها لجان التسعير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة