fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رجل في الأخبار.. موفق جمعة الذي لا يحب فصل السياسة عن الرياضة

رئيس الاتحاد الرياضي العام، موفق جمعة (سانا)

رئيس الاتحاد الرياضي العام، موفق جمعة (سانا)

ع ع ع

يرى رئيس الاتحاد الرياضي العام، موفق جمعة، أن سياسة الاتحاد تؤتي أكلها وأن معظم النتائج المرجوة من الاتحاد الرياضي قد حققت، إجابات قد لا تعجب الكثيرين، بعد أن خرج جمعة عن صمته عقب خروج المنتخب السوري بأسبوع من نهائيات كأس الأمم الآسيوية أمام العقبة الرئيسية، أستراليا.

موفق جمعة في حديث “المكاشفة” كما أسماه مع راديو “شام إف إم” السوري المحلي، الاثنين 21 من كانون الثاني، علق على المطالب باستقالته هو ورئيس اتحاد كرة القدم، بأنها “مشخصنة”.

وفي كل إجابة على السؤال تبدأ بخطب رنانة، وأجاب عن سؤال لماذا رتبة عسكرية بمنصب رياضي بأن “كل دول العالم كذلك”، فرؤساء الاتحادات الرياضية من العسكريين كالإمارات ورئيس اللجنة الأولمبية في مصر.

يتمحور النصر الرياضي، من وجهة نظر موفق جمعة، بعدد المرات التي رفع فيها “العلم السوري” خارج الحدود السورية، وعدد المرات التي عزف فيها “النشيد الوطني” هناك. قال جمعة إنه وخلال هذه السنوات، ما بين 2011 و2018، وهو يسمع ويقرأ بأن الرياضة السورية تحقق ميداليات ذهبية “خلبية”، ولكنه رد على ذلك، “أقول أن المستهدف في هذه الحرب هو علم السيادة الوطنية المتمثلة بالمرمز السيادي الأول بشار الأسد والجيش العربي السوري”، مشيرًا إلى أنه “خلال هذه الحرب رفع العلم 1985 مرة خارج سوريا، فيما عزف النشيد 683 مرة، وهذه هي الرسالة”.

وأضاف جمعة أنه في الجانب الرياضي كانت الإنجازات عندما حقق المنتخب بطولة غرب آسيا في الكويت سنة 2012، ووصلت الفروسية السورية إلى بطولات عالمية حول العالم.

جمعة قَبِل استقالة رئيس الاتحاد لكرة القدم فاروق سرية عام 2012، بسبب قضية اللاعب جورج مراد.

وبالعودة إلى شباط الماضي، قدم رئيس اتحاد كرة القدم السابق صلاح الدين رمضان استقالته أيضًا، بسبب اتفاقية وقعها مع الاتحاد القطري لكرة القدم بشأن التعاون الرياضي.

نفى جمعة أي علم مسبق له بتلك الاتفاقية وأكد أنه رمضان لم يشاوره، وحول سبب الاستقالة قال جمعة إن رمضان لديه فكرة أن السياسة يجب أن تفصل عن رياضة فـ”أنا لم استطع أن أراها من هذا الجانب، كذلك القيادة”، بحسب تعبيره.

وبعد استقالة سرية ورمضان دفع جمعة ليصل فادي الدباس إلى سدة اتحاد كرة القدم، إذ ضغط على ناديي المجد والوحدة بعدم ترشيح كل من صلاح رمضان عن نادي المجد وفاروق سرية عن نادي الوحدة، بحسب معلومات لعنب بلدي من رئيس اتحاد كرة القدم الحر في إدلب، نادر الأطرش، إذ لا يمكن للشخص الدخول للانتخابات دون ترشيح من قبل نادٍ، وبالتالي رشح الدباس من قبل نادي الجيش، فبقي وحده منافسًا نفسه في الانتخابات.

عمل جمعة ضابطًا في قوات الأسد بين عامي 1971 و2012، ومديرًا لإدارة الإعداد البدني في قوات الأسد بين عامي 2004 و2010، كما تولى منصب رئيس الاتحاد العربي السوري لألعاب القوى بين عامي 1986 و2005.

عين جمعة رئيسًا للجنة الأولمبية السورية ولجنة التحكيم الرياضي، في آذار 2010، وأصبح عضوًا في مجلس الشعب في 2016.

لا يقبل موفق جمعة أن “تهان كرامته” من أشخاص لا يتقصون الحقائق، هذا ما أجابه على مطالب الاستقالة، مشيرًا إلى أنه يحترم الرأي في الشارع، ولكن الشارع يجب أن يحترم الأشخاص، مضيفًا، “لم أقدم نفسي ولم أنصب نفسي… عالعموم نحن دولة مؤسسات، وأنا أفهم ما يعني دولة مؤسسات”.

وعبر رئيس الاتحاد الرياضي عن رضاه التام عن مسيرته، و”لكن ليس بمستوى الطموح”.

وبين رضى موفق جمعة عن مسيرته في الشأن الرياضي، وعدم رضا الجمهور السوري عن نتائج الرياضة السورية، تنتظر الكرة السورية بداية تصفيات كأس العالم قطر 2022 لإثبات واحدة من النظريات حول الرياضة السورية كنظرية فصل الرياضة عن السياسة، أو نظرية الرياضة لخدمة المشروع السياسي، أو حتى نظرية المشاركة المشرفة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة