روسيا تستبق زيارة أردوغان: الأوضاع في إدلب تتدهور

الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين في أثناء قمة طهران - 7 من أيلول 2018 (رويترز)

ع ع ع

استبقت روسيا القمة التي ستجمع الرئيسين، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، بالحديث عن وضع محافظة إدلب، بعد توسع سيطرة “هيئة تحرير الشام”.

وقالت وزارة الخارجية الروسية عبر معرفاتها الرسمية اليوم، الأربعاء 23 من كانون الثاني، إن الوضع الحالي الذي وصلت إليه محافظة إدلب يثير “قلقًا كبيرًا”.

وأضافت “الأوضاع في هذه المنطقة تتدهور بسرعة، والأراضي عمليًا باتت تحت سيطرة جبهة النصرة”.

https://twitter.com/MID_RF/status/1088034384123518978

وتوسع نفوذ “تحرير الشام” في الأيام الماضية على حساب فصائل “الجيش الحر” بعد العمل العسكري الذي بدأته في إدلب وريف حلب الغربي ضد “حركة نور الدين الزنكي” و”حركة أحرار الشام الإسلامية”.

ويجري أردوغان، اليوم، زيارة عمل إلى روسيا يلتقي خلالها نظيره الروسي لتبادل وجهات النظر في بعض القضايا الإقليمية والدولية.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، صرح الأسبوع الماضي أن “الوضع في إدلب والمبادرة التركية بشأن منطقة آمنة شمال سوريا، يتصدران مباحثات الرئيسين بوتين وأردوغان في روسيا”.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام ومحاربة من وصفتهم موسكو بـ”المتطرفين” في إدلب.

لكن قوات الأسد لم تلتزم بالاتفاق واستمرت بالقصف الصاروخي والمدفعي، والذي تركز في ريفي حماة الغربي والشمالي وأرياف إدلب الجنوبية والشرقية.

وقالت وزارة الدفاع التركية، مطلع الأسبوع الحالي، إن أنشطتها العسكرية في محافظة إدلب مستمرة حتى اليوم، والتي تنحصر بنقاط المراقبة الـ 12 المتوزعة على خطوط التماس مع النظام السوري.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن المتحدثة باسم الوزارة، النقيب بحري ناديدة شبنام أكطوب، 20 من كانون الثاني، قولها إن “القوات التركية تواصل نشاطها في النقاط الـ12 التي جرى تأسيسها في منطقة خفض التصعيد، في إطار تفاهمات أستانة”.

وأضافت، “أنشطتنا متواصلة بنجاح فيما يتعلق بتنفيذ تفاهم سوتشي، رغم الاستفزازات التي جرت في المنطقة”.

ويبقى المصير الذي ستكون عليه إدلب مرهونًا بما ستخرج به القمة المقبلة بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، في موسكو اليوم، والتي تأتي في ظل تطورات سياسية وعسكرية على الساحة السورية تتصدرها إدلب ومنبج في الريف الشرقي لحلب، والتي تسيطر عليها “وحدات حماية الشعب” (الكردية).



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة