fbpx

محكمة أمريكية توجه اتهامات لمقاتل في صفوف تنظيم “الدولة”

مقاتلوا تنظيم الدولة خلال استهدافهم لمواقع "قسد" في منطقة هجين شرقي دير الزور كانون الأول 2018 (أعماق)

مقاتلوا تنظيم الدولة خلال استهدافهم لمواقع "قسد" في منطقة هجين شرقي دير الزور كانون الأول 2018 (أعماق)

ع ع ع

وجهت محكمة تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية تهمة التعاون مع “منظمة إرهابية” إلى شاب أمريكي، بعد أن أوقف في سوريا.

وقالت وزارة العدل الأمريكية، في بيان، الجمعة 26 من كانون الثاني إن فصيل “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) أوقفت وارن كريستوفر كلارك من بلدة شوغارلاند بالقرب من مدينة هويستن في تكساس.

وسلمت “قسد” الأمريكي وارن كريستوفر، الأسبوع الحالي، إلى القوات الأمريكية المنتشرة في سوريا وأعيد، الخميس الماضي، إلى تكساس قبل أن يمثل أمام قضاء مدينة هيوستن، وقد يحكم عليه بالسجن لمدة تصل إلى عشرين عامًا، وفق بيان الوزارة.

وقال أحد ممثلي مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) بيري تيرنر، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس” إن الشرطة الفيدرالية “ستواصل البحث بفاعلية عن الأفراد الذين يحاولون الانضمام إلى صفوف المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة أو تقديم مساعدة إنسانية لمنظمات إرهابية أخرى”.

وأجرت شركة “NBC” الأمريكية لقاء مع كلارك قبل نقله إلى الولايات المتحدة، حيث قال إنه توجه إلى سوريا، عام 2015، لإعطاء دروس في اللغة الإنكليزية لعناصر التنظيم، ولم يقاتل يومًا.

وأوضح كلارك، الذي سمى نفسه “أبو محمد الأمريكي”، أنه توجه إلى هناك ليرى ما هو هذا التنظيم وماذا يفعلون.

واعتقلت “قسد” نحو 700 من المقاتلين الأجانب والذين ينحدرون من نحو أربعين بلدًا، ومن بينهن نساء وأطفال.

وكان الرئيس المشارك في هيئة العلاقات الخارجية بالإدارة الذاتية، عبد الكريم عمر، صرح في شهر أيلول الماضي، أن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل أجنبي و500 فرد آخرين من نحو 40 دولة، مضيفًا أنه “بالنسبة إلينا هذا عدد كبير جدًا لأن هؤلاء الدواعش خطرون، وارتكبوا مجازر، ووجودهم لدينا في المعتقلات فرصة بالنسبة للمجتمع الدولي ليقوم بمحاكمتهم”.

وقالت “قسد” إن 150 عنصرا من تنظيم “الدولة الإسلامية”، سلموا أنفسهم يوم الجمعة 25 كانون لثاني، على محور باغوز بريف دير الزور الشرقي، إضافة لتحرير 600 مدني من قبضة التنظيم”.

وأوضحت وكالة هاوار للأنباء، التابعة لـ “الإدارة الذاتية” (الكردية)، “أن من بين من سلموا أنفسهم عددًا من عناصر التنظيم الانغماسيين المدربين على القيام بالعمليات الانتحارية، غالبيتهم من جنسيات أجنبية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة