fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأردن يؤكد عزمه استئناف الرحلات الجوية إلى سوريا

وزير الخارجيةالاردني ايمن الصفدي (صفحته الشخصية)

وزير الخارجيةالاردني ايمن الصفدي (صفحته الشخصية)

ع ع ع

أكد الأردن عزمه استئناف الرحلات الجوية مع سوريا، بعد أيام على إرسال وفد من خبراء أردنيين إلى دمشق لفحص المسائل الفنية.

وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، اليوم الاثنين 28 كانون الثاني، “إن الأردن ينوي استئناف حركة الطيران إلى سوريا فور تلقي الخبراء الفنيين ضمانات من سوريا بوجود المستوى المطلوب لسلامة الطائرات”.

كلام الوزير الأردني جاء بعد أيام على إرسال فريق خبراء إلى سوريا للتأكد من سلامة الأجواء السورية أمام الطيران الأردني.

وأضاف الصفدي، اليوم، “كان ثمة فريق فني في سوريا منذ بضعة أيام، وإن اطمأن ذلك الفريق لعدم وجود تهديد لرحلات الطيران، ستناقش السلطات المعنية في كلا البلدين إمكانية استئناف تلك الرحلات فوق الأجواء السورية”.

وجاء في حديثه، “المناقشة هي فنية، وما إن يتم استكمال التقييم الأمني، وما إن يرضى المسؤولون المعنيون لعدم وجود مخاطرة أمنية، سوف يناقش الجانبان الترتيبات اللازمة لاستئناف الرحلات”.

وكان القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، أيمن علوش، رحب قبل أيام بفتح الأجواء السورية أمام الطيران الأردني، قائلًا، “سوريا ترحب بكل المبادرات التي يقدمها الأردن في إطار تعزيز وتوطيد العلاقات بين البلدين”، بحسب وصفه.

جاء ذلك بعد يوم على إعلان الأردن رفع التمثيل الدبلوماسي مع سوريا، بتعيين دبلوماسي برتبة “مستشار” كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في العاصمة دمشق، بحسب الخارجية الأردنية.

ويعد رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي مع النظام السوري خطوة هي الأولى من نوعها بعد فتح معبر جابر- نصيب بين الجانبين في تشرين الأول الماضي.

وتشهد الأشهر الماضية تكثيف تبادل الوفود النقابية والبرلمانية والاقتصادية بين حكومة النظام السوري والحكومة الأردنية، وذلك عقب افتتاح معبر نصيب الحدودي بعد سيطرة النظام السوري عليه في تموز الماضي.

ويتجه الأردن إلى تطبيع علاقاته الاقتصادية مع النظام السوري، خاصة بعد فتح المعبر الذي يعود بالفائدة الاقتصادية على الطرفين وتبادل الوفود بين الجانبين.

وشهدت العلاقات السياسية الرسمية بين سوريا والأردن، خلال السنوات التي تلت عام 2011، تحولات دراماتيكية وخاصة من الجانب الأردني.

وتراجعت مؤخرًا الدعوات الأردنية المطالبة برحيل الأسد، وسط ترحيب أردني بعودة السفير السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة