أردوغان: نهدف إلى منطقة آمنة تمكن أربعة ملايين سوري من العودة

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان - (الأناضول)

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان - (الأناضول)

ع ع ع

تهدف تركيا من إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا لإعادة أربعة ملايين سوري، بحسب ما قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وأضاف أردوغان في الاجتماع التأسيسي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر في اسطنبول اليوم، الاثنين 28 من كانون الثاني، “سنحقق السلام والاستقرار والأمن في منطقة شرق الفرات قريبًا، تمامًا كما حققناه في مناطق أخرى”.

وأشار الرئيس التركي إلى أن تركيا أنفقت بحسب معطيات الأمم المتحدة، 35 مليار دولار على جميع اللاجئين، وفي مقدمتهم قرابة أربعة ملايين سوري.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اقترح، في الأيام الماضية، إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا على أن تكون بعرض 20 ميلًا (32 كيلومترًا).

ورحبت تركيا مرارًا بإقامة المنطقة، وأعربت عن استعدادها لإنشائها وحمايتها وتولي شركة الإسكان التركية أعمال الإنشاءات فيها، بحسب ما أكد أردوغان خلال كلمته أمام الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية” في البرلمان، الثلاثاء 15 من كانون الثاني.

وعقب اقتراح أردوغان طرحت روسيا اتفاق “أضنة” في قمة موسكو، والذي وقعه الرئيس السوري السابق، حافظ الأسد في عام 1998 ونص على ترحيل زعيم “حزب العمال الكردستاني”، عبد الله أوجلان، والسماح للجيش التركي بالتوغل داخل الأراضي السورية مسافة خمسة كيلومترات لمحاربة أي تهديد لأمنه القومي.

وفي أول تعليق على إنشاء المنطقة اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الأربعاء 16 من كانون الثاني، أن “الحل الوحيد هو نقل هذه المناطق لسيطرة الحكومة السورية وقوات الأمن السورية والهياكل الإدارية”.

في حين اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال لقائه أردوغان، الأربعاء الماضي، تعقيبًا على إنشاء المنطقة أن “موسكو تولي كل الاحترام لمصالح أصدقائها الأتراك وخصوصًا فيما يتعلق بإرساء الأمن”.

وكانت وكالة “الأناضول”التركية استعرضت أسماء المناطق التي ستشملها المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا إلى إنشائها على الحدود السورية.

وستضم المنطقة، بحسب الوكالة، مدنًا وبلدات من ثلاث محافظات سورية هي حلب والرقة والحسكة، وتشمل المناطق الواقعة شمالي الخط الواصل بين قريتي صرّين وعين العرب في ريف حلب الشرقي، وعين عيسى وتل أبيض في محافظة الرقة.

كما تضم مدينة القامشلي، وبلدات رأس العين وتل تمر والدرباسية وعامودا ووردية، وتل حميس والقحطانية واليعربية والمالكية في محافظة الحسكة.

وفي آخر إحصائية عن عدد السوريين في تركيا قال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، 19 من كانون الثاني، إن “عدد السوريين في تركيا بلغ ثلاثة ملايين و632 ألفًا و622 شخصًا، حصل 79 ألفًا و820 شخصًا منهم على الجنسية التركية”.

وأضاف صويلو، خلال اجتماع حول أمن الانتخابات المحلية في ولاية ماردين جنوب شرقي تركيا، أن عدد السوريين الذين يتمتعون بحق المشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة 53 ألفًا و99 سوريًا، مشيرًا إلى أنه “ليس كل سوري ترونه في الشارع يملك حق التصويت، هذا أمر غير ممكن”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة