fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“سانا”: التحالف الدولي يقصف مواقع قوات الأسد في البوكمال

اللواء زيد صالح مع ضباط في قوات الأسد في منطقة السيال بريف دير الزور - 24 من كانون الأول 2018 (المقاتل محفوض محفوض /فيس بوك)

اللواء زيد صالح مع ضباط في قوات الأسد في منطقة السيال بريف دير الزور - 24 من كانون الأول 2018 (المقاتل محفوض محفوض /فيس بوك)

ع ع ع

اتهمت قوات الأسد التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا باستهداف مواقع لها في منطقة البوكمال شرقي سوريا.

ونقلت وكالة “سانا” اليوم الأحد 3 من شباط، عن مصدر عسكري، أن طيران التحالف الدولي شن ما وصفه بـ “عدوان” على أحد مواقع قوات الأسد في منطقة البوكمال شرقي دير الزور وتسبب بخسائر بشرية.

وأوضح المصدر العسكري، “أقدم طيران التحالف الأمريكي على تنفيذ ضربة جوية ضد مربض مدفعية تابع لقواتنا العاملة في منطقة السكرية غرب البوكمال، وتسبب بجرح جنديين وتدمير المدفع”.

يأتي ذلك بالتزامن مع غارات يشنها التحالف على مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في الجيب الأخير الواقع شرقي الفرات التابع لمحافظة دير الزور.

وقالت “سانا” إن غارات التحالف جاءت بالتزامن مع هجوم شنه تنظيم “الدولة” من محور بلدة الباغوز باتجاه نقاط تابعة لقوات الأسد، متهمة الطيران الأمريكي بتغطية ذلك الهجوم.

ولم يعلق التحالف الدولي على استهداف مواقع النظام السوري في البوكمال حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وسبق أن استهدف طيران التحالف مواقع قوات الأسد وحلفائها من الميليشيات الإيرانية في منطقة البوكمال، كان أبرزها في حزيران الماضي، وأدت الغارات إلى مقتل العشرات من عناصر “الحشد الشعبي”.

وكان النظام السوري أعلن في حزيران الماضي، مقتل نحو 20 عنصرًا بينهم ضباط من صفوفه والميليشيات المساندة له جراء قصف طيران التحالف الأمريكي أحد المواقع العسكرية في بلدة الهري جنوب شرق البوكمال، بحسب “سانا”.

كما أعلن “الحشد الشعبي” العراقي في ذلك الوقت مقتل 22 عنصرًا من قواته وجرح 12 آخرين.

لكن المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، جوش جاك، نفى حينها تنفيذ التحالف الدولي أي ضربة قرب البوكمال، قائلًا إن طائرات بلا طيار “ربما أمريكية” قصفت مواقع لفصائل عراقية بين البوكمال والتنف.

وعززت الميليشيات الإيرانية من انتشارها في مدينة البوكمال، شرقي دير الزور، التي سيطرت عليها مع قوات الأسد، في تشرين الثاني 2017، وما زالت تزيد تعزيزاتها في المنطقة التي تعتبر استراتيجية بالنسبة لإيران، كونها بوابة الحدود السورية- العراقية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة