حظر تجوال في الطبقة بعد مقتل شخص بـ”نزاع عشائري”

أوضاع النازحين في مخيم طويحينة شرقي مدينة الطبقة - 10 كانون الثاني 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

فرضت “لجنة الداخلية” في الإدارة المدنية لمنطقة الطبقة بمحافظة الرقة حظرًا للتجوال في المدينة، بعد مقتل شخص إثر خلاف نشب، أمس الاثنين.

وقالت اللجنة عبر معرفاتها الرسمية اليوم، الثلاثاء 5 من شباط، إن حظر التجوال حتى إشعار آخر فُرض بسبب الخلافات التي نشبت بين بعض الأطراف في مدينة الطبقة، ظهر أمس، ولتجنب أي تداعيات أخرى يمكن أن تتسبب بأعمال شغب وتخريب للمتلكات العامة والخاصة.

وقتل شخص، أمس الاثنين، بشجار عشائري بين قبيلتي الوهب والناصر في مدينة الطبقة، تبعه توتر في مدينة الطبقة لا يزال مستمرًا حتى اليوم.

وأوضحت اللجنة أن الخلاف نشب بين شخصين على موضوع حوالة مالية.

وقالت “في البداية كان عراكًا بالأيدي ومن ثم تطور إلى استخدام أحد الأطراف لسلاح فردي كان بحوزته، ما أدى إلى مقتل شخص وجرح عدد من المدنيين”.

إلى جانب حظر التجوال، منعت “لجنة الداخلية” الدخول إلى الطبقة والخروج منها كليًا، بينما سمحت التجوال للمواطنين في المدينة من الساعة السابعة صباحًا حتى العاشرة صباحًا لتأمين احتياجاتهم.

كما سمحت للحالات الإنسانية والإسعافية التجول في أثناء حظر التجوال.

وقالت شبكة “فرات بوست” التي تغطي أخبار المنطقة الشرقية إن “ٌقسد” دفعت بتعزيزات عسكرية إلى مدينة الطبقة، على خلفية الشجار، وسط دعوات للتهدئة من قبل جميع الأطراف.

وليست المرة الأولى التي يفرض فيها حظر للتجوال في الطبقة.

وكانت المدينة شهدت حظرًا، في 28 من كانون الثاني الماضي، على خلفية مقتل شخص على يد القوى الأمنية التابعة لـ”قسد”، تبعته أحداث شغب تمثلت بهجوم بعض الأشخاص على مراكز وحواجز “قوى الأمن الداخلي”، ما ألحق أضرارًا واسعة في الممتلكات، وسط حالة غضب شعبية من الأهالي.

وسيطرت “قسد”، في أيار 2017، على مدينة الطبقة وسد الفرات المحاذي لها من الجهة الشمالية الغربية، بعد معارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” دامت لأشهر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة