× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وكالة: أمريكا تعتزم إنشاء قاعدة على التراب العراقي قبالة التنف

جنود أمريكيون يقومون بدورية في منطقة ريفية بالقرب من موقع تابع للائتلاف في غرب العراق- كانون الثاني 2019 (AP)

جنود أمريكيون يقومون بدورية في منطقة ريفية بالقرب من موقع تابع للائتلاف في غرب العراق- كانون الثاني 2019 (AP)

ع ع ع

تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية إنشاء قاعدة عسكرية قبالة منطقة التنف السورية، بالقرب من المثلث السوري العراقي الأردني، بحسب ما قالت وكالة “المعلومة” العراقية.

وأضافت الوكالة في تقرير لها اليوم، الأربعاء 13 من شباط، أن “آليات أمريكية محملة بالمعدات العسكرية نقلت أسلحة ومعدات من الأردن باتجاه الأراضي العراقية، لإنشاء قاعدة عسكرية ثابتة تشرف على هذه المناطق من دون معرفة الدواعي الحقيقية من وراء إنشائها”.

وبحسب الوكالة، فإن القوات الأمريكية “تصول وتجول” بالقرب من الحدود العراقية- السورية و”لها قواعد عسكرية في مناطق مختلفة من صحراء الأنبار الغربية”، مشيرةً إلى أن “حكومة الأنبار المحلية غير معنية برفض أو قبول هذه القاعدة لأن جميع الاتفاقيات تبرم مع الحكومة المركزية والجانب الأمريكي”.

ويأتي ما سبق مع التحضيرات الأمريكية لبدء عملية الانسحاب الكامل من سوريا، مع قرب الانتهاء من العمليات العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية في عددها، الأسبوع الماضي، نقلت عن قيادي عسكري أمريكي سابق، قوله إن الإدارة الأمريكية تدرس خطة لإبقاء بعض قواتها في قاعدة التنف جنوب شرقي سوريا، في ظل خطة الانسحاب التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال المصدر، “التنف هي عنصر حاسم في الجهود الرامية لمنع إيران من إنشاء خط اتصال بري من إيران عبر العراق وسوريا إلى جنوب لبنان لدعم حزب الله اللبناني”.

وتعتبر أمريكا قاعدة “التنف” نقطة ارتكاز للحد من النفوذ الإيراني، وقطع الطريق البري أمام إيران باتجاه دمشق، وتراها موسكو ورقة ضغط ومساومة في الخيار السوري بالنسبة لأمريكا.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، قال في 8 من كانون الأول الماضي، إن القوات الأمريكية ليست لديها أي خطط في هذه المرحلة بشأن الانسحاب من قاعدة التنف شرقي سوريا.

وتتمركز قوات أمريكية بنحو 200 جندي في التنف، وتقوم بدعم وحماية فصائل من المعارضة موجودة في “منطقة 55” داخل الأراضي السورية، من أبرزها قوات “الشهيد أحمد العبدو” و”جيش مغاوير الثورة”.



مقالات متعلقة

  1. مستشار ترامب: حاليًا لا انسحاب من قاعدة التنف شرقي سوريا
  2. هل بدأت أمريكا تسليم قاعدة التنف؟
  3. واشنطن تدرس خطة لبقاء قواتها في قاعدة التنف شرقي سوريا
  4. التحالف الدولي: ساهمنا في التصدي لهجوم تنظيم "الدولة" في التّنف

الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة