الاعتداء على الناشطة السورية ريم الناصر في الرقة

قوات الأمن الداخلي التابعة لـ قسد في الرقة (الأمن الداخلي في فيس بوك)

قوات الأمن الداخلي التابعة لـ "قسد" في الرقة (الأمن الداخلي- فيس بوك)

ع ع ع

أصيبت الناشطة السورية ريم الناصر جراء اعتداء عناصر قيل إنهم يتبعون لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عليها في منزلها بمدينة الرقة.

وتحدثت شبكات محلية منها “الرقة بوست”، اليوم الخميس 14 من شباط، أن عناصر من “قسد” داهموا منزل الناشطة ريم الناصر، واعتدوا عليها بالضرب المبرح، ما أدى لإصابتها بشكل بليغ ونقلها إلى المشفى.

وأضافت الشبكة أن الناصر ما زالت في غرفة العمليات وهي بحالة خطرة، بعد ضربها بالأسلحة بشكل مبرح من قبل عناصر “قسد”.

الحادثة جرت في أثناء مداهمة منزل الناشطة السورية والدخول بالقوة من قبل العناصر، وقد نشرت صور للعناصر من قبل ناشطين وأصدقاء لها على مواقع التواصل الاجتماعي، توضح حجم إصابتها في الرأس.

ولم تتضح أسباب الحادثة، كما لم تعلق “قسد” على الواقعة حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وتعتبر الناصر من أبرز الناشطات في مدينة الرقة، والتي عملت في صفوف الثورة السورية إلى جانب كفاحها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ سيطرتها على المدينة في عام 2014.

وتعمل كمديرة لمنظمة “مواطنون للتنمية” المعرفة بمنظمة “نما” سابقًا، إلى جانب إشرافها على مطابخ إغاثية لدعم الأهالي النازحين في أثناء معارك الرقة في العامين الماضيين.

وأسهمت الناشطة بتقديم الدعم النفسي للأطفال المشردين في الرقة وإلحاقهم بالمدارس، إلى جانب تقديم الدعم اللازم لذي الاحتياجات الخاصة من الأطفال.

وكانت مدينة الرقة شهدت حظرًا للتجوال بشكل كلي الأسبوع الماضي، على خلفية حملة اعتقالات شنتها “قسد” وطالت عشرات المطلوبين لها.

وتتزامن تلك الأحداث مع معارك تخوضها “قسد” للقضاء على آخر جيوب تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق الفرات بريف دير الزور الشرقي، بدعم من التحالف الدولي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة