fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أردوغان يتحدث عن “انطباع بدأ يتكون” حول شكل النظام في مستقبل سوريا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء تلفزيوني على قنوات TRT 2 شباط 2019 (TRT)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء تلفزيوني على قنوات TRT 2 شباط 2019 (TRT)

ع ع ع

تحدث الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن انطباع بدأ يتكون حول شكل النظام المستقبلي في سوريا.

وقال أردوغان في لقاء مشترك مع قناتي “ATV” و”A Haber” التركيتين أمس، الجمعة 15 من شباط، إنه “بدأ يتكون انطباع في تركيا حول صورة النظام الذي سيتم تشكيله في سوريا بالمستقبل”.

حديث الرئيس التركي حول شكل النظام كان مقتضبًا، ولم يسهب في آلية اختيار النظام ومصير رئيس النظام الحالي بشار الأسد.

ويعتبر مصير الأسد نقطة خلاف مع روسيا وإيران (الدول الضامنة)، إذ ترى تركيا أنه لا مستقبل له في سوريا، في حين ترى روسيا وإيران أن الشعب السوري هو من يقرر من يحكمه عبر انتخابات رئاسية.

ويأتي تصريح أردوغان عقب قمة سوتشي التي جمعت زعماء روسيا، فلاديمير بوتين، وإيران حسن روحاني، الخميس 14 من شباط.

ووصف أردوغان قمة سوتشي بأنها “فعالة جدًا ومفيدة للغاية”، وأشار إلى أنها بحثت الوضع في مناطق غرب الفرات، وضمنها إدلب ومنبج وجرابلس والباب بريف حلب.

ولم تفصح القمة عن نتائجها وخاصة حول مصير مدينة إدلب التي هيمنت على حديث الزعماء في المؤتمر الصحفي الذي أعقب القمة.

وفي كلمة الرئيس بوتين قال إن “بؤرة الإرهاب في إدلب لا يمكن التسامح معها ويجب اتخاذ إجراءات للقضاء عليها”.

واعتبر بوتين أن وجود الدول الضامنة في إدلب هو مؤقت، مؤكدًا أن “التحركات العدوانية التي يقوم بها المتشددون في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة لن تمر دون عقاب”.

بينما أيد الرئيس الإيراني مسعى السيطرة على إدلب وطرد ما وصفها بـ”المنظمات الإرهابية”.

ووجه أردوغان خطابه إلى روحاني وبوتين بأن “هناك وقف لإطلاق النار في إدلب، ويجب أن يحافظ النظام السوري عليه”، باعتبارهما داعمي النظام.

وعقب القمة قال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، أمس، إنه “لن تكون هناك عملية عسكرية في إدلب، لكن توجد خطوات تهدف إلى تطهير إدلب من الجماعات الإرهابية التي تسيطر الآن على جزء كبير من هذه الأراضي”.

وتزامن ذلك مع مقتل تسعة مدنيين وأصيب آخرون، جراء قصف صاروخي ومدفعي من قوات الأسد استهدف مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، أمس.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، أمس، أن ثلاثة نساء وستة أطفال هم حصيلة ضحايا القصف على خان شيخون جنوبي إدلب، مشيرًا إلى وجود ثلاثة أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بين الضحايا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة