إصابة أربعة ناشطين إعلاميين في تفجيري إدلب

اسعاف مصابين جراء التفجيرين الذين ضربا محافظة إدلب شمال سوريا (الدفاع المدني)

اسعاف مصابين جراء التفجيرين الذين ضربا محافظة إدلب شمال سوريا (الدفاع المدني)

ع ع ع

أصيب أربعة ناشطين إعلاميين في التفجيرين اللذين ضربا محافظة إدلب شمالي سوريا، اليوم الاثنين 18 من شباط.

وأفاد مركز الغوطة الإعلامي لعنب بلدي أن اثنين من بين المصابين من الناشطين الإعلاميين المهجرين من الغوطة الشرقية بالإضافة إلى ناشط من محافظة إدلب وآخر من محافظة حمص.

والمصابون هم: الناشط محمد أيمن أبو البراء، وعامر زيدان من الغوطة الشرقية، وعمار حمدو من محافظة إدلب، بالإضافة للناشط إياد الأسم أحد أبناء محافظة حمص المهجرين عنها.

وضرب تفجيران مدينة إدلب مركز المحافظة ما أدى إلى وقوع ضحايا وجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن التفجيرين وقعا بالقرب من دوار الجرة، وسط أنباء عن وقوع عشرات الضحايا.

وقال الدفاع المدني عبر “فيس بوك” إن “انفجارًا مزدوجًا هز مدينة إدلب وسط أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين وفرق الإسعاف”.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن التفجير الأول كان عبر عبوة ناسفة، وعقب حضور سيارات الإسعاف وفرق الدفاع المدني وقع الانفجار الثاني.

وبث ناشطون تسجيلًا على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر تسبب التفجيرين بدمار واسع في المنطقة، إضافة إلى مصابين لا يزالون على الأرض.

وقال مصدر طبي لعنب بلدي إن الحصيلة الأولية للانفجار بلغت 13 ضحية وأكثر من 70 مصابًا.

وليست المرة الأولى التي تشهد فيها إدلب انفجارات، وكانت قد تعرضت على مدار الأشهر الماضية لانفجار مفخخات وعبوات ناسفة لم تتبين الجهة المسؤولة التي تقف وراءها.

وكان انفجار ضرب مدخل مدينة إدلب الجنوبي، في 18 من الشهر الماضي، أدى إلى مقتل أكثر من 15 شخصًا وجرح العشرات.

وبعد يوم واحد أصيب مدنيون بينهم نساء، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة نوع “بيك آب” قرب مشفى المحافظة في المدينة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة