fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“إدارة الركبان”: لم يتوجه أي مدني إلى المعابر التي فتحها النظام

محال لبيع المواد الغذائية في مخيم الركبان - 20 من شباط 2019 (الإدارة المدنية في الركبان)

محال لبيع المواد الغذائية في مخيم الركبان - 20 من شباط 2019 (الإدارة المدنية في الركبان)

ع ع ع

قالت “الإدارة المدنية” في مخيم الركبان الحدودي مع الأردن إن المعابر التي فتحها النظام السوري وروسيا لم تشهد مرور أي مدني.

وأضافت الإدارة عبر معرفاتها الرسمية اليوم، الأربعاء 20 من شباط، أن معاناة الأهالي في المخيم تزداد بسبب الحصار الخانق الذي فرضه النظام، وقطع جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة، إلى جانب انقطاع غالبية المواد الغذائية من خضار ومحروقات.

وأوضحت أن سعر ليتر المازوت وصل إلى أكثر من 1400 ليرة سورية إن وجد.

وأعلنت روسيا عن افتتاح معبرين “إنسانيين” لخروج المدنيين من مخيم الركبان، أمس الثلاثاء.

وقال رئيس المركز الوطني الروسي لإدارة الدفاع الذاتي، ميخائيل ميزينتسيف، إن المعبرين افتتحا في بلدتي جليب وجبل الغراب، تنفيذًا لبيان وزارة الدفاع الروسية، التي أعلنت السبت الماضي عن فتح معابر “إنسانية” في الركبان.

بتزامن مع الحديث عن المعابر الامنة التي انشئها النظام وقوات الاحتلال الروسية وعدم توجه أي مدني من مخيم الركبان بتجاه هذه…

Gepostet von ‎الإدارة المدنية في مخيم الركبان‎ am Dienstag, 19. Februar 2019

وفي حديث لعنب بلدي، أكد رئيس المجلس المحلي لمخيم الركبان، درباس الخالدي، فتح المعبرين، مشيرًا إلى أن نازحي الركبان يتخوفون من الخروج لأن المعبرين يؤديان إلى مناطق النظام السوري.

بينما يؤدي أحد مراكز جبل الغراب شرق السويداء إلى مناطق يوجد فيها عناصر لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وطالب الخالدي بفتح ممر “إنساني آمن” يسمح بخروج سكان الركبان إلى الشمال السوري وبحماية قوات “التحالف الدولي”، مشيرًا إلى أن المجلس “لا ثقة له بالنظام السوري ولا بالروس”.

ويعيش في مخيم الركبان ما يزيد على 50 ألف نازح، يعانون ظروفًا معيشية سيئة نتيجة الحصار المفروض، وسط شح المساعدات الدولية المقدمة لهم وعرقلة إدخالها للمخيم، بسبب الخلاف الروسي- الأمريكي في المنطقة.

وسبق أن طالبت الإدارة المدنية لمخيم الركبان، الشهر الماضي، بإيجاد الحلول وفتح طرقات آمنة للنازحين وتأمينهم إلى مناطق آمنة، خوفًا من إجبار سكان المخيم على العودة إلى مناطق سيطرة النظام السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة