fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قيادي في “الجيش الحر” يتحدث عن عرض روسي لـ “رفع اليد عن الأسد”

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس النظام السوري بشار الأسد خلال اجتماع في سوتشي (رويترز)

ع ع ع

تحدث قيادي في “الجيش الحر” عن تفاصيل عرض روسي مقدم يرفع اليد عن رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وقال رئيس المكتب السياسي لـ “لواء المعتصم” في “الجيش الحر”، مصطفى سيجري، إن صفقة روسية كاملة عرضت على المعارضة تبدأ بالإعلان عن وقف إطلاق النار ورفع اليد عن الأسد وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة.

وأضاف سيجري في سلسلة تغريدات عبر “تويتر” اليوم، الجمعة 22 من شباط، أن الخطوة الثانية هي “الذهاب إلى عملية سياسية لا مكان فيها للأسد ورموز نظامه، على أن يتم إشراكها في التفاهمات المتعلقة بمناطق شمال شرقي سوريا”.

إضافة إلى أن “يكون هناك تعاون كامل بين المعارضة العسكرية وحلفائها من جهة وبين روسيا لإخراج إيران والميليشيات المرتبطة بها من المنطقة بسياسة خطوة بخطوة”.

وأشار القيادي إلى أن روسيا تبحث عن الاستقرار الكامل في سوريا، وتعتبر تركيا الضامن للمعارضة السورية وصاحبة المصلحة المشتركة في دعم الاستقرار.

ولم يصدر عن المعارضة السورية أو من روسيا أي تصريح حتى الآن حول وجود صفقة روسية، كما تحدث القيادي.

ودعمت روسيا النظام السوري، على الصعيد العسكري والسياسي، وتحولت إلى صاحبة القرار السياسي في الملف السوري أمام المجتمع الدولي.

وكانت قمة ثلاثية عقدت بين زعماء روسيا فلاديمير بوتين، وتركيا رجب طيب أردوغان، وإيران حسن روحاني، في سوتشي، منتصف الشهر الحالي، لمناقشة الملف السوري في غياب تام لأي طرف سوري.

ويأتي ذلك في وقت تهدد فيه روسيا على لسان مسؤوليها بشن عملية عسكرية ضد ما تصفها “المنظمات الإرهابية” في إدلب، لكنها تقابل برفض تركي.

القيادي اعتبر أن روسيا تدعم الوجود التركي في إدلب، خوفًا من تحول تركيا إلى قاعدة انطلاق للمقاومة، وتحول الصراع في سوريا من ثورة شعب في مواجهة النظام، إلى حرب تحرير ضد قوات الاحتلال الروسي وتنتهي بطرده.

وكان المتحدث باسم “الكرملين”، ديمتري بيسكوف، قال الاثنين الماضي إن “الجميع يرى أن مطالب الأمن التركي مشروعة وهذا بشكل جدي حق مفهوم، ويحاول القادة تحديد كيف يمكن لتركيا حماية هذا الحق”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة