مستلزمات غسيل كلى لخمسة مراكز في الشمال

مركز غسيل الكلى في مدينة إدلب - 2017 (منظمة شفق)

ع ع ع

عنب بلدي- خاص

بدأت منظمة “شفق” تنفيذ المرحلة الثانية من مشروعها الطبي لتزويد مراكز الشمال السوري بمستلزمات غسيل الكلى، معلنة افتتاح خمسة مراكز جديدة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري في إدلب وحلب.

المرحلة الثانية من المشروع بدأت منذ مطلع شباط الحالي، على أن تستمر حتى شهر تموز المقبل، وضمت أربعة مراكز في محافظة إدلب هي: مركز باب الهوى الطبي، مركز معرة النعمان، مركز كفرنبل، مركز ترملا، بالإضافة إلى مركز آخر في دارة عزة بريف حلب الغربي.

وبحسب ما قال مدير البرنامج الطبي في منظمة “شفق”، الدكتور أنس بربور، فإن عدد المستفيدين من المرحلة الثانية هو 234 شخصًا مصابًا بالفشل الكلوي وبحاجة لجلسات غسيل دورية.

وأضاف بربور في حديث لعنب بلدي أن المراكز الخمسة تخصص عشر جلسات شهرية لكل مريض من المرضى الـ 234، تُقدم بشكل مجاني بالكامل.

ويشمل المشروع، المدعوم من منظمة الصحة العالمية، تزويد مراكز الكلى في الشمال السوري بالمواد والأدوية والمستهلكات الطبية اللازمة لجلسات غسيل الكلى، إذ تشرف عليه منظمة “شفق” بالتعاون مع مديرية صحة إدلب ومديرية صحة حلب.

استكمالًا لمشروع سابق

يُعتبر افتتاح المراكز الخمسة الجديدة استكمالًا لمشروع بُدئ تنفيذه في تشرين الثاني الماضي ويستمر حتى نيسان المقبل، إذ تم خلال المرحلة الأولى منه تزويد سبعة مراكز في محافظة إدلب بمستلزمات غسيل الكلى.

وهذه المراكز هي: مركز سراقب وبابيلا ومركز باب الهوى ومركز ابن سينا وقاح وأريحا ومركز منظمة “شفق” الرئيسي في مدينة إدلب، وتم تزويدها بكامل الأدوية والمستهلكات الطبية اللازمة لإجراء جلسات غسيل الكلى، بحسب ما قال مدير البرنامج الطبي في “شفق”.

وأضاف أن عدد المستفيدين من مركزي سراقب وبابيلا يصل إلى 50 مستفيدًا، بينما يبلغ عددهم في المراكز الخمسة المتبقية 266 مستفيدًا.

وتشير أرقام منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى أن عدد السوريين الذين يعانون من مرض الفشل الكلوي في الشمال السوري الخاضع لسيطرة المعارضة يصل إلى 837 مريضًا، بحسب ما ذكر القسم الطبي في منظمة “شفق” لعنب بلدي.

وكانت محافظة إدلب تضم مركزين رئيسيين فقط لمرضى الفشل الكلوي، هما مركز إدلب الرئيسي ومركز الأتارب، ويقدمان خدمات وجلسات غسيل كلى، بالإضافة إلى إجراء كامل التحاليل الطبية الخاصة بمرضى الفشل الكلوي.

كما تم افتتاح قسم لتفتيت الحصى في مركز “شفق” بمدينة إدلب، يختص بتفتيت حصيات الكلية والمثانة والحالب، ويتضمن آليات التنظير والتصوير الشعاعي.

ويشهد قطاع الطبابة في إدلب تطورًا ملحوظًا خلال العام الحالي، ومن أبرز مؤشراته إجراء أول عملية جراحية للقلب في مشفى عقربات القريب من الحدود السورية التركية، وذلك رغم تعرض المؤسسات والكوادر الطبية في سوريا للاستهداف من آلة الحرب، منذ عام 2011.



English version of the article

مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة