fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ما الفرق بين بطاقات الدفع الإلكتروني.. وأيها أفضل؟

ع ع ع

عنب بلدي – عماد نفيسة

بات الدفع الإلكتروني من الوسائل الأساسية في الحياة في معظم بلدان العالم، فبدلًا من حمل الأموال للشراء من الأسواق المختلفة، يكفي امتلاك بطاقة صغيرة في المحفظة تمكن حاملها الشراء من أي مكان في العالم، إما بشكل مباشر أو عبر الإنترنت.

توجد عدة شركات تخدم بطاقات الدفع الإلكتروني وأشهرها شركتا Visa و Mastercardالأمريكيتان، واللتان تمنحان تراخيص للبنوك حول العالم لإصدار البطاقات، وهذه البطاقات تصدرها البنوك ضمن أنظمة وطرق معينة منها سابق الدفع ومنها لاحق الدفع.

الكريديت كارد: أنفق أموالًا من البنك ثم سدد

تعتبر الكريديت الكارد حلًا جيدًا لمن يمتلكون دخلًا شهريًا ثابتًا كالموظفين العاملين في مؤسسات حكومية وخاصة، ويعتبر الحصول عليها صعبًا بعض الشيء وتحتاج لضمانات من البنك كإثبات الدخل الشهري ونوع والإقامة، إذا كنت في بلد أجنبي.

عند الشراء بهذه البطاقة يُسحب الرصيد من البنك كـ “دين”، حيث يمكنك الشراء ولو كنت لا تملك أموالًا كافية في رصيدك، على أن تسدد المبلغ نهاية كل شهر.

ويمكنك الشراء بواسطة “الكريديت” إلكترونيًا من مواقع خارج الدولة التي أصدرت البطاقة.

لا يستفيد السوريون في بعض البلدان من ميزات التسديد ثم الدفع، باعتبارهم أجانب في تلك البلدان، فتفرض عليهم البنوك حجز مبالغ بقيمة بطاقة الكريديت (أشبه بتأمين)، لضمان تسديدها للبنك.

الديبيت كارد: أنفق أموالك كما تشاء

عند استخدام هذه البطاقة تسحب الأموال من رصيدك مباشرة، أي أنك لا تحتاج إلى دين من البنك، ولكن يجب أن يكون لديك رصيد كافٍ في حسابك البنكي لاستخدام هذه البطاقة.

الحصول عليها أكثر سهولة من بطاقة الكريدت، وتوفر البنوك بطاقات “ديبيت” للاستخدام الإلكتروني محليًا.

البريبيرد كارد

هي بطاقة مسبقة الدفع تصدرها بعض البنوك وتكون إما Visa Card أو Mastercard ، ويمكن تعبئتها بمبلغ معين من الحساب البنكي أو الصرافات الآلية التابعة للبنوك.

فائدتها لمن لا يريد استخدام بطاقته البنكية في مواقع التسويق الإلكتروني الغريبة، فهي تعتبر أكثر أمانًا من المخاطرة ببطاقة الكريديت أو الديبيت كارد.

ATM card

هي بطاقة خاصة بالصراف الآلي لسحب وإيداع النقود في البنك، كما يمكن استخدامها للشراء من المتاجر المحلية ومحلات التسوق والمولات داخل البلد نفسه، ولا يمكن الشراء من خلالها من مواقع التسوق العالمية.

وعادة تمنح البنوك ميزات الـ ATM card بنفس بطاقات الكريديت والديبيت.

البطاقات الوهمية

هي بطاقات إلكترونية غير موجودة على الواقع، إنما تصدرها بعض المواقع الإلكترونية على شكل بطاقات ماستر كارد أو فيزا كارد بنفس مواصفات البطاقة الحقيقية.

وتحتوي على الاسم والمعلومات، كما البطاقة الحقيقية تمامًا، ويمكن شحنها بطرق مختلفة بحسب الموقع المصدر لها، وغالبًا تقبل التعبئة عن طريق حساب البايبال.

أصبحت بطاقات الدفع وسيلة أساسية لعمليات البيع والشراء اليومية في الدول المتقدمة والمتوسطة، وبعض الدول بدأت لتوها إدخال أنظمة الدفع هذه إلى شعوبها، ولكن ما زال الدفع والشراء الإلكتروني غير متوفر في الدول النامية، والكثير من الدول العربية لا تملك هذا النوع من الأنظمة الإلكترونية، كما تشكل العقوبات الاقتصادية على بعض الدول حاجزًا يحول دون إصدار هذه البطاقات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة