الأسد يزور إيران ويلتقي مرشدها الأعلى (فيديو)

رئيس لنظام السوري بشار الأسد مع المرشد الأعلة الإيراني علي خامنئي- 25 من شباط (رئاسة الجمهورية السورية)

ع ع ع

زار رئيس النظام السوري بشار الأسد إيران للمرة الأولى منذ 2011، بحسب “رئاسة الجمهورية العربية السورية” عبر “فيس بوك”.

وقالت الرئاسة اليوم، الاثنين 25 من شباط، إن الأسد قام بزيارة عمل إلى طهران والتقى الرئيس، حسن روحاني، والمرشد الأعلى علي خامنئي.

وأضافت الوزارة أن اللقاء مع خامنئي “استعرض العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين، التي كانت سبب صمود سوريا في وجه المخططات الدول المعادية”.

من جهته أكد خامنئي استمرار وقوف إيران إلى جانب سوريا حتى استعادة عافيتها الكاملة والقضاء على من وصفه بـ “الإرهاب” بشكل نهائي.

وتعتبر إيران من أكبر داعمي النظام السوري خلال سنوات الثورة الماضية، إذ قدمت دعمًا سياسيًا واقتصاديًا وعسكري تجسد في دعم ميليشيات إيرانية قاتلت في صفوف قوات الأسد.

كما التقى الأسد الرئيس الإيراني حسن روحاني، وشكره على كل ما قدمته طهران لسوريا خلال السنوات الماضية.

وأكد روحاني أن “طهران ستستمر بتقديم ما يمكنها للشعب السوري لاستكمال القضاء على الإرهاب والبدء بإعادة الإعمار”.

ولم يعلن النظام السوري أو إيران عن الزيارة في وقت مسبق، وهو ما يخالف البروتوكول المعمول عليه بين الدول والرؤساء حول تحديد زمن وجدول الزيارات.

ونشرت الرئاسة تسجيلًا يظهر عدم وجود مرافقة سياسية مع الأسد كوزير الخارجية أو مستشاريه.

وتعتبر الزيارة الأولى للأسد إلى إيران منذ 2011، كما تعتبر الزيارة الرابعة له خارج سوريا منذ اندلاع الثورة.

وكان رئيس النظام زار روسيا ثلاث مرات في 21 تشرين الأول 2015، وفي 20 من تشرين الثاني 2017، وآخر زيارة كانت في أيار 2018.

وكانت الزيارات دون مرافقة سياسية، أو إجراء أي مراسم استقبال له بحسب بروتوكولات الزيارة المتعارف عليها.

وتأتي زيارة الأسد في ظل اتفاق الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) في قمة سوتشي، منتصف الشهر الحالي، على التوصل إلى حل سياسي مستدام في سوريا.

وتعتبر مسألة بقاء الأسد في السلطة من إحدى معوقات الحل، إذ تعارض تركيا وحلفاء المعارضة بقاءه في السلطة، في حين تؤكد موسكو وطهران أن الشعب السوري هو من يختار من يحكمه عبر صناديق الاقتراع.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة