fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روحاني يراضي وزير خارجيته المستقيل: الأسد وجه لك شكرًا

لقاء بشار الأسد والرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران- 25 شباط 2019 (إرنا)

لقاء بشار الأسد والرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران- 25 شباط 2019 (إرنا)

ع ع ع

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وجه شكرًا لوزير الخارجية الإيراني المستقيل، جواد ظريف.

وخلال الاجتماع العام السنوي للبنك المركزي الإيراني، الثلاثاء 26 من شباط، قال روحاني إن الأسد وجه شكرًا لظريف في أثناء لقاءاته مسؤولين إيرانيين في طهران، أمس، وأثنى على عمل وزارة الخارجية الإيرانية منذ أن تولاها ظريف.

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أعلن استقالته بشكل مفاجئ، أمس، عبر حسابه الرسمي في “انستغرام”.

وجاءت الاستقالة عقب زيارة غير معلنة أجراها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى طهران، التقى خلالها المرشد الأعلى، علي خامنئي، ورئيس البلاد، حسن روحاني، بالإضافة إلى قائد “الحرس الثوري” الإيراني، قاسم سليماني.

ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عن مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية قوله إن زيارة الأسد إلى طهران هي السبب وراء استقالة محمد جواد ظريف.

وأضاف المصدر أن مكتب الرئاسة الإيرانية لم ينسق الزيارة مع مكتب الخارجية، من أجل حضور جواد ظريف اجتماعات الأسد مع المسؤولين الإيرانيين.

إلا أن مكتب الرئيس حسن روحاني أكد عبر حسابه في “تويتر” أنه لم يوافق بعد على طلب الاستقالة، ومن المقرر أن يعقد مجلس الشورى الإيراني جلسة، اليوم، لبحث استقالة ظريف.

ووجه الرئيس روحاني، خلال اجتماع البنك المركزي اليوم، شكرًا لوزير خارجيته على تحمله كل الضغوطات وصموده في الخط الأول للمواجهة، على حد تعبيره.

ومن المتوقع تراجع جواد ظريف عن قرار الاستقالة بعد ضغوطات من قبل برلمانيين إيرانيين طالبوا الرئيس الإيراني بعدم الموافقة على القرار.

وكان ظريف قد تسلم مهامه على رأس وزارة الخارجية الإيرانية في آب 2013، وشغل سابقًا منصب المبعوث الإيراني إلى الأمم المتحدة في الفترة بين عامي 2002 و2007.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة