fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

استقالة رئيس الحكومة المؤقتة جواد أبو حطب

رئيس الحكومة السورية المؤقتة، الطبيب جواد أبو حطب (صفحته الرسمية على فيس بوك)

رئيس الحكومة السورية المؤقتة، الطبيب جواد أبو حطب (صفحته الرسمية على فيس بوك)

ع ع ع

استقال رئيس الحكومة السورية المؤقتة، جواد أبو حطب، من منصبه كرئيس للحكومة ووزير للدفاع، بعد نحو ثلاث سنوات على توليه.

وقال مدير العلاقات الخارجية في الحكومة المؤقتة، ياسر الحجي، في حديث إلى عنب بلدي، اليوم الجمعة 1 من آذار، إن أبو حطب استقال من منصب رئيس الحكومة ووزارة الدفاع التابعة لها.

ولم تتضح أسباب الاستقالة حتى الساعة، بينما تحدثت مصادر خاصة لعنب بلدي أن أبو حطب قدم استقالته قبل شهرين لتتم الموافقة عليها أمس.

وقالت المصادر إن هناك انتخابات جديدة للحكومة المؤقتة خلال شهر آذار الحالي، سينتج عنها تشكيلة جديدة خلفًا لـ”أبو حطب”.

وتأتي استقالة الطبيب أبو حطب بعد تقلص المساحة التي تسيطر عليها الحكومة المؤقتة في الشمال السوري لصالح حكومة “الإنقاذ”، وانحسار نفوذها في ريف حلب.

برز اسم الدكتور جواد أبو حطب إلى العلن حين أصبح رئيسًا للحكومة المؤقتة، التي انتخبتها “الهيئة العامة” في الائتلاف المعارض، في 17 من أيار 2016.

وأوكلت لـ”أبو حطب” مهمة تشكيل “لجنة تقنية مختصة”، بالتشاور مع رئيس هيئة الأركان للجيش الموحد، بهدف العمل على وضع هيكلية واضحة لـ”الجيش”، إلى جانب استمرار التواصل مع الفصائل الثورية في المناطق “المحررة”.

ينحدر طبيب جراحة القلب من أشرفية وادي بردى في ريف دمشق، وهو من مواليد عام 1962.

ويتنقل أبو حطب بين الشمال السوري وتركيا، وشغل منصب عميد كلية الطب البشري في جامعة حلب، إضافة إلى مهامه الأخرى كرئيس للحكومة وطبيب، ووزير دفاع.

درس أبو حطب الطب البشري في جامعة دمشق، وتابع فيها اختصاص جراحة عامة وجراحة قلبية، ثم اختص في الجراحة القلبية للأطفال، ويصنف كأحد أمهر أطباء جراحة القلب للأطفال في الشرق الأوسط.

وحصل على اختصاص جراحة القلب في إيطاليا من “San Donato”، ثم تدرّب على جراحة التشوهات القلبية الخلقية في مستشفى “Great Ormond” في بريطانيا، كما عمل في مستشفى القلب الجامعي في دمشق.

وهو عضو في جمعية أطباء القلب الأوروبية ونقابة أطباء ميلانو، وعمل طبيبًا ميدانيًا بين الغوطتين وجنوب دمشق في سنوات الثورة الأولى، لينتقل بعدها إلى الأردن ويؤسس أول مستشفى للسوريين (السلام)، بعد حصوله على تصريح رسمي من الحكومة.

ومثّل الطبيب ريف دمشق في “الائتلاف” المعارض، وكان من المرشحين لرئاسته في دورة معاذ الخطيب، لكنه تنازل له بحكم أنهما كانا في فريق واحد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة