fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تقرير يوثق تسعة انتهاكات ضد الإعلام في سوريا خلال شباط 2019

الإعلامي والمصور خالد العيسى الذي قتل في مدينة حلب إثر عبوة ناسفة في منزله_(انترنت)

الإعلامي والمصور خالد العيسى الذي قتل في مدينة حلب إثر عبوة ناسفة في منزله_(انترنت)

ع ع ع

وثق المركز السوري للحريات الصحفية، التابع لرابطة الصحفيين السوريين، تسعة انتهاكات بحق الإعلام في سوريا، خلال شهر شباط 2019.

وفي تقرير أصدره المركز اليوم، الاثنين 4 من آذار، قال إن إعلاميًا قتل وأصيب ستة آخرون بجروح مختلفة، في شباط الماضي، ليرتفع بذلك عدد الإعلاميين الذين وثق المركز مقتلهم منذ منتصف آذار 2011 إلى 446 إعلاميًا، كان منهم مقتل 31 إعلاميًا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

وأضاف المركز أن تنظيم “الدولة الإسلامية” عاد إلى قائمة الجهات المنتهكة بعد غيابه عنها خلال عام 2018، بمسؤوليته عن ارتكاب انتهاك واحد ضد صحفي أجنبي في سوريا.

وتصدر النظام السوري كعادته قائمة الجهات المنتهكة خلال شباط الماضي، بحسب المركز، بمسؤوليته عن ارتكاب ثلاثة انتهاكات.
بينما  تعتبر فصائل المعارضة مسؤولة عن انتهاك واحد، ولم يتم التعرف عن المسؤولين عن ارتكاب أربعة انتهاكات.

ويواجه الصحفيون والناشطون السوريون انتهاكات عدة منذ بدء الحراك السلمي في سوريا عام 2011.

وكان المركز السوري للحريات الصحفية وثق مقتل 435 صحفيًا وإعلاميًا مسجلين على يد النظام السوري وحليفته روسيا، منذ آذار 2011 حتى آب 2018، فضلًا عن مخاوف من “كم الأفواه” في مناطق المعارضة السورية.

وفي تقريره الحالي وثق “المركز السوري” وقوع انتهاكين ضد صحفيَين أجنبيين في سوريا، وبذلك يرتفع عدد الانتهاكات التي ارتكبت ضد الصحفيين الأجانب في سوريا إلى 62 انتهاكًا، كان منها مقتل 19 صحفيًا أجنبيًا.
وأوضح أن معظم الانتهاكات تركزت في محافظة إدلب التي شهدت بمفردها وقوع خمسة انتهاكات، بينما شهدت محافظات دمشق ودير الزور وحلب وريف دمشق، وقوع انتهاك واحد في كل محافظة على حدة.

وتطالب المنظمات المعنية بحماية الصحفيين حول العالم الأمم المتحدة باعتماد الاتفاقية الخاصة بحماية الصحفيين، التي طرحها الاتحاد الأوروبي في تشرين الأول الماضي، وتطالب الاتفاقية بحماية الصحفيين ومحاربة الإفلات من العقاب.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت، في كانون الثاني الماضي، انتهاكات ارتُكبت بحق الكوادر الإعلامية في سوريا خلال عام 2018.

وقالت في تقريرها، إنها وثقت مقتل 24 إعلاميًا في سوريا خلال عام 2018، 15 منهم قتلوا على يد النظام السوري وحليفه الروسي، بينما قتل أربعة آخرون على يد التنظيمات الإسلامية، وقتل إعلامي واحد على يد القوات الكردية ومثله على يد فصائل المعارضة.

وبلغت حصيلة الإصابات بين الكوادر الإعلامية نحو 28 شخصًا أصيبوا في أثناء تأدية عملهم.

وتشير أرقام الاتحاد الدولي للصحفيين إلى مقتل ثمانية صحفيين في سوريا خلال عام 2018، إذ أشار الاتحاد إلى أن عام 2018 سجل ارتفاعًا في الانتهاكات المرتكبة ضد الصحفيين حول العالم.

بينما وثقت منظمة “مراسلون بلا حدود” مقتل 11 صحفيًا في سوريا عام 2018.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة