أمريكا تدعم طلب ألمانيا من لبنان تسليم اللواء جميل حسن

اللواء جميل الحسن، رئيس المخابرات الجوية السورية

اللواء جميل الحسن، رئيس المخابرات الجوية السورية

ع ع ع

دعمت الولايات المتحدة الأمريكية طلب ألمانيا من لبنان تسليم رئيس المخابرات الجوية في النظام السوري، اللواء جميل حسن، المتهم بارتكاب عمليات قتل وتعذيب.

ونشرت الخارجية الأمريكية بيانًا اليوم، الأربعاء 6 من آذار، قالت فيه، “تسعى الولايات المتحدة باستمرار إلى إلقاء الضوء على الانتهاكات التي يرتكبها نظام الأسد، بما في ذلك استخدام التعذيب، وتدعو النظام إلى السماح بوصول منظمات المراقبة المستقلة دون قيود إلى مراكز الاحتجاز”.

وأضافت، “تدعم أمريكا أيضًا آليات فعالة لإخضاع المسؤولين عن الفظائع في سوريا للمساءلة”، مشيرةً إلى أنها ترحب بأي قرار تتخذه حكومة لبنان من شأنه أن يسهل تسليم جميل حسن إلى ألمانيا بصورة قانونية.

وكانت ألمانيا طلبت من لبنان، في 18 من شباط الماضي، تسليم جميل حسن، كونه يتلقى العلاج في أحد مشافي لبنان.

وذكرت صحيفة “دير شبيغل“، الأحد 17 من شباط، أن برلين قدمت طلبًا رسميًا إلى بيروت من أجل تسليم جميل حسن.

واعتبرت الصحيفة أن فرص تسليم حسن إلى ألمانيا تبدو ضئيلة بسبب هيكلة الدولة والتي يلعب النظام السوري دورًا فيها، إضافة إلى الدور الحاسم لـ “حزب الله” في لبنان.

ويعتبر حسن من كبار مسؤولي النظام السوري، ويعرف فرع “المخابرات الجوية” بوحشيته، فقد قتل فيه مئات المواطنين ومعتقلي الرأي تحت التعذيب، وخرجت قصص كثيرة عن طرق التعذيب الممنهجة من داخل الفرع خلال الثورة السورية، بحسب ما وثقت شبكات حقوقية محلية ودولية.

وينحدر حسن من ريف حمص، وهو مدرج ضمن قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي إلى جانب كبار مسؤولي النظام السوري في 2011.

وصدرت أول مذكرة توقيف دولية بحق شخصيات تابعة للنظام السوري، والتي طالت جميل حسن، بعد شكوى جنائية قدمها معتقلون سابقون إلى الادعاء العام الألماني، بالتعاون مع المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير.

وسبق للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أن أقرا عقوبات على حسن بسبب دعمه لنظام الأسد بموجب الأمر التنفيذي رقم 13573.

ويتهم حسن بأنه المسؤول عن فكرة البراميل المتفجرة التي يستعملها النظام في قصفه لمواقع المعارضة السورية، والتي قتلت الآلاف من المدنيين، وأكد ذلك المحلل اللبناني، ميخائيل عوض، عندما وجه في مقابلة تلفزيونية شكرًا لحسن على اختراعه.

وكانت السلطات الألمانية نفذت عملية أمنية، الأربعاء 13 من شباط الماضي، في مدينتي برلين وزويبروكن، تم خلالها اعتقال عنصرين من المخابرات السورية، هما “أنور. ر” (56 عامًا) و”إياد. أ” (42 عامًا).



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة