fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إيران: هناك خلاف مع روسيا في سوريا حول الملف الإسرائيلي

المساعد الخاص لوزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية حسين جابري أنصاري (وكالة فارس)

المساعد الخاص لوزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية حسين جابري أنصاري (وكالة فارس)

ع ع ع

أقر المساعد الخاص للشؤون السياسية في وزارة الخارجية الإيرانية، حسين جابري أنصاري، بوجود خلاف بين إيران وروسيا في سوريا حول الملف الإسرائيلي.

وفي مقابلة له نقلتها وكالة “فارس”، اليوم الأربعاء 6 من آذار، قال أنصاري، “لم تكن روسيا حول موضوع إسرائيل إلى جانب إيران، حتى إننا نعتبر تصريحات السيد سيرغي ريابكوف اليوم أمرًا جديدًا”.

وأوضح، “إذا كانت إيران وروسيا في سوريا، أو في بعض القضايا الإقليمية الأخرى، قد وجدت تداخلًا والتعاون على أساس المصالح المشتركة، لا يعني إنكار الخلافات والتناقضات الأخرى بين إيران وروسيا في سوريا”.

وتابع أنصاري، “إن الإشارة إلى القضايا في أوقات مختلفة لها معانيها، ولا أريد أن أنكر ذلك في سوريا، وجدنا أنفسنا في صالح القضايا المتداخلة مع روسيا بشكل عام”.

كلام المسؤول الإيراني جاء ردًا على نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، قبل أسابيع، والتي قال فيها إن روسيا حريصة على أمن إسرائيل وتعتبره أهمية قصوى بالنسبة لها.

وكان ريابكوف، في 11 من شباط الماضي، علق على الضربات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية داخل سوريا بقوله، “نحن ندينها وهي غير قانونية، ولكن هذا أيضًا لا يعني أنه لا يجب علينا الاهتمام بأمن إسرائيل”.

وكانت إسرائيل اعترفت بتنفيذ مئات من الغارات الجوية في سوريا، في المقام الأول ضد أهداف إيرانية وشحنات الأسلحة المشتبه بها إلى مقاتلي “حزب الله” اللبناني.

وسبق أن اتهم رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، القوات الروسية بتعطيل منظومة “S-300” في سوريا خلال الغارات الإسرائيلية عليها.

ونقلت وكالة “إرنا” الإيرانية، عن فلاحت بيشه قوله، في 24 من كانون الثاني، “روسیا تقوم بتعطیل منظومة (S-300) حین یشن الكیان الصهیونی هجماته على سوریا”.

وفي كانون الثاني الماضي قال ريابكوف، خلال مقابلة مع شبكة “CNN” الأمريكية “إن روسيا ليست حليف إيران في سوريا، وإنما يعمل الطرفان معًا في إطار محادثات أستانة حول سوريا”،معتبرًا أن “موسكو لا تتفق مع إيران في أجندتها المعادية لإسرائيل”.

وتوصلت موسكو وتل أبيب في حزيران الماضي، إلى تفاهم مشترك ينص على انسحاب إيران 20 كيلومترًا عن المنطقة الحدودية، بحسب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصدر روسي.

وكانت روسيا في وقت سابق، منحت الضوء الأخضر لإسرائيل لتنفيذ عمليات عسكرية محدودة في سوريا بحال تعرض أمنها للخطر، بشرط ألا يؤثر ذلك على قدرات النظام السوري أو استهداف مواقع النظام.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة