fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تفجير “انتحاري” في منبج.. تنظيم “الدولة” يتبنى

تفجير سيارة مفخخة شرقي مدينة منبج بريف حلب 9 آذار 2019 (المجلس العسكري لمدينة منبج)

تفجير سيارة مفخخة شرقي مدينة منبج بريف حلب 9 آذار 2019 (المجلس العسكري لمدينة منبج)

ع ع ع

أصيب عدد من المدنيين جراء انفجار سيارة مفخخة نقذها “انتحاري” بالقرب من سوق الماشية جنوب شرقي مدينة منبج، بينما تبنى تنظيم “الدولة” العملية.

وتحدثت وكالة “هاوار” التابعة للإدارة الذاتية، اليوم السبت 9 من آذار، أن “انتحاريًا” فجر نفسه بسيارة كان يستقلها عند نقطة لعبور السيارات الوافدة لسوق الماشية على طريق أوتوستراد شرقي مدينة منبج.

وأضافت الوكالة أن ستة مدنيين أصيبوا وأحدهم بحالة حرجة، إلى جانب أضرار مادية في الممتلكات خلفها الانفجار.

وقال المجلس العسكري لمدينة منبج، عبر حسابه في “فيس بوك”، إن تفجيرًا “انتحاريًا” وقع بالقرب من مقبرة الشيخ عقيل في مدينة منبج، دون تحديد هوية الفاعلين وحجم الخسائر حتى الساعة.

في المقابل، قالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، إن هجومًا “استشهاديًا” بسيارة مفخخة ضرب رتلًا لقوات “PKK” على طريق منبج الباب بريف حلب.

ونقلت الوكالة عن مصدر أمني أن الرتل الذي استهدفه التفجير على طريق منبج، يضم عناصر من القوات الأمريكية، بحسب وصفها.

وشهدت مدينة منبج شرقي حلب عدة تفجيرات خلال الشهرين الماضيين، وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص بينهم مدنيون.

وزادت حدة التفجير في المدينة منذ إعلان الإدارة الأمريكية سحب قواتها من سوريا، وشهد السوق الشعبي، في 16 كانون الثاني الماضي، تفجيرًا استهدف دورية مشتركة للقوات الأمريكية و”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، فيما عرف بتفجير “قصر الأمراء”.

وأدى التفجير إلى مقتل نحو 15 شخصًا بينهم أربعة جنود أمريكيين، وإصابة آخرين من المدنيين والعسكريين.

وأعلن تنظيم “الدولة” مسؤوليته عن التفجير حينها وقال إن “استشهاديًا” يرتدي سترة ناسفة فجّر نفسه بدورية للتحالف الدولي، بحسب وكالة “أعماق”.

وفي 2 من شباط الماضي، انفجر لغم بسيارة تقل معلمين على طريق السعن غربي المدينة، وأدى إلى مقتل السائق وإصابة آخرين.

سبق ذلك انفجار لغم عن طريق البعد بالقرب من منزل رئيس قوات مجلس منبج العسكري، محمد أبو عادل، في 1 من شباط، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين وأضرار في المكان.

وتقع منبج على بعد 80 كيلومترًا شرق حلب، وتخضع لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، وسبق أن اتفقت أنقرة وواشنطن على انسحاب “الوحدات” منها، ولكن ذلك لم ينفذ حتى الآن.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة