أربع ضحايا بقصف ليلي على خان شيخون في ريف إدلب

فرق الدفاع المدني تخلي مصابي القصف الصاروخي على خان شيخون بريف إدلب - 11 من آذار 2019 (الدفاع المدني)

فرق الدفاع المدني تخلي مصابي القصف الصاروخي على خان شيخون بريف إدلب - 11 من آذار 2019 (الدفاع المدني)

ع ع ع

قتل أربعة مدنيين وأصيب آخرون بقصف صاروخي ومدفعي نفذته قوات الأسد على مدينة خان شيخون بريف إدلب، منتصف ليل أمس.

ووفق إحصائية لـ”الدفاع المدني” السوري حصلت عليها عنب بلدي اليوم، الاثنين 11 من آذار، قتل كل من الشاب أحمد محمد صابورة، والسيدة عبير زياد الصيادي، والطفل حمزة أحمد صابورة، والناشط الإعلامي ناصيف سرماني جراء القصف الصاروخي على المدينة.

وقالت المنظمة إن مدينة خان شيخون تعرضت في الساعات الماضية لقصف بـ51 صاروخًا، ما أدى إلى دمار كبير في ممتلكات المدنيين وسقوط ضحايا وجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن القصف الليلي لم يقتصر على خان شيخون بل طال كلًا من بلدات وقرى جرجناز، أم جلال، التح، خان السبل، سراقب، والتي تعرضت لقصف بالقنابل العنقودية.

وأوضح المراسل نقلًا عن مراصد المنطقة أن القصف مصدره قوات الأسد، المتمركزة في محور أبو الضهور في الريف الشرقي لإدلب.

ويأتي تصعيد القصف الجوي بعد أيام من تسيير أول دورية للجيش التركي في إدلب، بموجب اتفاق “سوتشي”، الموقع بين روسيا وتركيا في أيلول الماضي.

ولم تعلق تركيا على قصف قوات الأسد حتى اليوم، خاصةً أنه يعتبر خرقًا لاتفاقية سوتشي، والتي نصت على ضرورة وقف إطلاق النار بشكل كامل بين النظام السوري والمعارضة.

ويعطي قصف الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام على إدلب وريفها مؤشرًا على عدم التوافق على صيغة مناسبة بين روسيا وتركيا بشأن تسيير الدوريات أو وقف إطلاق النار في المحافظة.

ولم تعلق روسيا على تسيير الدوريات التركية حتى اليوم، بينما قالت تركيا، الجمعة 8 من آذار، على لسان وزير دفاعها، خلوصي آكار، إن الدوريات التركية ستكون مقابلها دوريات روسية في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة