fbpx

ضحايا بغارات جوية وقنابل فوسفور استهدفت إدلب

مصابين بقصف جوي على مخيم شرقي مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي 13 آذار 2019 (الدفاع المدني السوري)

مصابين بقصف جوي على مخيم شرقي مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي 13 آذار 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

استهدف قوات الأسد وحليفها الروسي أرياف إدلب بصواريخ شديدة الانفجار ومحملة بمادة الفوسفور، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، اليوم الأربعاء 13 من آذار، أن الطيران الروسي استهدف مخيمًا عشوائيًا للنازحين على أطراف كفر عميم شرقي إدلب، ما أدى إلى مقتل سيدتين وإصابة أكثر من 20 آخرين معظمهم من النساء والأطفال.

وأضاف المراسل أن الطيران استهدف مدينة سراقب وخان السبل بريفي إدلب خلال ساعات الليل بصواريخ شديدة الانفجار، الأمر الذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين وخلف دمارًا واسعًا.

وقال “الدفاع المدني السوري”، اليوم، إن قوات الأسد استهدفت بلدة التمانعة جنوبي إدلب بعدد كبير من الصواريخ المحملة بمادة الفوسفور الحارق، خلال ساعات الليل.

ونشر “الدفاع المدني” تسجيلًا مصورًا يظهر لحظات استهداف البلدة بمادة الفوسفور الحارق، دون معلومات عن حجم الخسائر في المنطقة.

 

وصعدت قوات الأسد هجومها الصاروخي والجوي تجاه المنطقة منزوعة السلاح جنوبي إدلب خلال الأسبوعين الأخيرين، ليشارك الطيران الروسي في ذلك التصعيد بعد يومين من تسيير دوريات عسكرية تركية في المنطقة.

وطال القصف المدفعي اليوم، مدينة قلعة المضيق وقريتي الشريعة والحويز بريف حماة الغربي، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، بحسب المراسل.

ووثق “الدفاع المدني” السوري الاثنين الماضي، مقتل 52 مدنيًا بينهم نساء وأطفال ونازحون جراء قصف قوات الأسد الصاروخي والمدفعي على مدينة خان شيخون بريف إدلب، منذ يوم 9 من شباط الماضي.

ونفت وزارة الدفاع الروسية الاثنين الماضي، استهداف طيرانها لمحافظة إدلب، وذلك ردًا على تقارير صحفية روسية عن غارات للطيران الروسي على مناطق المعارضة في المنطقة.

ويعلن النظام السوري عن قصفه لمحافظة إدلب وأرياف حماة، ويبرر ذلك بأنه يستهدف مواقع لـ”جبهة النصرة”، المصنفة على قوائم الإرهاب.

لكن مراسلي عنب بلدي والمكاتب الإعلامية في إدلب إلى جانب “الدفاع المدني” أكدوا على مدار الشهر الماضي أن القصف يتركز على الأحياء السكنية للمدنيين، وآخره في مدينة سراقب التي استهدف الطيران الحربي التابع للنظام فيها عدة نقاط ومراكز طبية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة