fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام”: قصف إدلب جاء بعد كشف خلايا تابعة لقاعدة حميميم

أثناء تنفيذ تحرير الشام حكم الاعدام على شاب في تلمنس 20 أيلول 2018 (تلمنس فيس بوك)

أثناء تنفيذ تحرير الشام حكم الاعدام على شاب في تلمنس 20 أيلول 2018 (تلمنس فيس بوك)

ع ع ع

قالت “هيئة تحرير الشام” إن القصف الروسي الذي استهدف مدينة إدلب، أمس الأربعاء، جاء بعد كشف خلايا تابعة لقاعدة حميميم في المنطقة.

وأضاف مدير العلاقات الإعلامية لـ “الهيئة”، عماد الدين مجاهد، في بيان له اليوم، الخميس 14 من آذار، “جاء القصف بعد كشف خلايا تقودها قاعدة حميميم الروسية مباشرة، حيث ارتكبت مجزرة مؤخرًا بمدينة إدلب في 18 شباط الماضي من خلال تفجير سيارتين مفخختين داخل المدينة”.

وكان الطيران الحربي الروسي استهدف، عصر أمس، بعدة غارات مدينة إدلب ومحيطها.

وتركزت الضربات على السجن المركزي التابع لـ “تحرير الشام” في منطقة عرب سعيد في الجهة الغربية لمدينة إدلب، بينما طالت ضربات جوية أخرى الأحياء السكنية في المدينة.

وبحسب المسؤول الإعلامي في “تحرير الشام” نتج عن قصف السجن المركزي في إدلب هروب عشرات السجناء، تم إلقاء القبض على البعض منهم، بينما يبحث “الجهاز الأمني” لـ “الهيئة” عن الفارين الآخرين.

لكن وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان لها تعليقًا على القصف، إنه استهدف “مستودع أسلحة تابع لتحرير الشام الإرهابية في محافظة إدلب السورية”.

وأضافت الوزارة، “وفقًا للمعلومات المؤكدة من خلال عدة قنوات أحضر مقاتلو النصرة في وقت سابق عددًا كبيرًا من المركبات الجوية القتالية بدون طيار إلى المنشأة المستهدفة، التي خططوا لاستخدامها لشن هجمات على قاعدة حميميم الجوية الروسية”.

وازدادت وتيرة القصف على إدلب من جانب النظام السوري وحليفته روسيا، في الأيام الماضية، بعد إعلان تركيا تسيير أولى دورياتها في المحافظة، بموجب اتفاق “سوتشي”.

وبحسب منظمة “الدفاع المدني” السوري قتل 13 مدنيًا بينهم سبعة أطفال وامرأة جراء قصف مدينة إدلب أمس، كما أصيب 44 آخرون بينهم نساء وأطفال.

وقال “الدفاع المدني” إن الطيران الروسي شن أربع غارات على الأحياء السكنية وسط المدينة، ما أسفر عن عشرات الضحايا والمصابين إلى جانب دمار واسع وحرائق في المباني.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة