fbpx

من اللاذقية.. النظام يعرض استقبال نازحي مخيم الركبان

حي الكورنيش الجنوبي في اللاذقية (شبكة اللاذقية)

حي الكورنيش الجنوبي في اللاذقية (شبكة اللاذقية)

ع ع ع

عرض مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في حكومة النظام السوري بمدينة اللاذقية، بشار دندش، استقبال نازحي مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية- الأردنية.

وقال دندش في تصريحات نقلتها وكالة “تاس” الروسية اليوم، الخميس 14 من آذار، “مدينة اللاذقية مستعدة لاستقبال اللاجئين من مخيم الركبان”.

وأضاف، بحسب ما ترجمت عنب بلدي، “لقد أعددنا 30 غرفة يمكن أن تستوعب ما يصل إلى 500 شخص (…) هناك كل ما قد يحتاجون إليه بما في ذلك المطابخ والاستحمام، وسيتم تزويدهم أيضًا بالطعام”.

ويخضع مخيم الركبان لحصار خانق، منذ حزيران 2018، بعد إغلاق المنفذ الواصل إلى الأردن بضغط روسي، وإغلاق طريق الضمير من قبل قوات الأسد.

ويعيش في مخيم الركبان ما يزيد على 50 ألف نازح، يعانون ظروفًا معيشية سيئة نتيجة الحصار المفروض، وسط شح المساعدات الدولية المقدمة لهم وعرقلة إدخالها للمخيم، بسبب الخلاف الروسي- الأمريكي في المنطقة.

ويأتي العرض الحالي من جانب النظام السوري، في إطار الضغوط التي تقوم بها روسيا على قاطني المخيم والولايات المتحدة الأمريكية لإخلاء قاعدة التنف المجاورة له، وتفكيكها بشكل كامل.

وتتهم روسيا الولايات المتحدة الأمريكية بمنع عودة النازحين السوريين من الركبان “وتخويف اللاجئين من مغبة العودة إلى الوطن”.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن نورس علومي رئيس إدارة النقل في مدينة اللاذقية قوله، “سنرسل ست حافلات تتسع الواحدة منها لـ50 شخصًا إلى مخيم الركبان، وإذا لزم الأمر يمكن أن نرسل من 20 إلى 30 حافلة لنقل مزيد من الأشخاص من المخيم”.

بينما أضافت يانا خضور المسؤولة في “هيئة المصالحة الوطنية” في سوريا لوكالة “تاس”، أن “الهيئة على أتم الاستعداد للعمل على تسوية وضع جميع الأشخاص النازحين مؤقتًا بعد عودتهم من مخيم الركبان لضمان حياتهم الكريمة في أماكنهم الأصلية”.

وكانت إدارة مخيم الركبان اتهمت روسيا بفرض حصار خانق على المخيم، لإجبار النازحين على الخروج إلى مناطق سيطرة قوات الأسد.

وقالت الإدارة المدينة في بيان، 3 من آذار، إن روسيا تمنع دخول المواد الغذائية والمحروقات إلى المخيم، للضغط على النازحين وإجبارهم على العودة قسريًا إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

وكانت روسيا، بمشاركة ممثلين عن النظام السوري، عقدت جلسة مشتركة للهيئات الروسية الخاصة بعودة اللاجئين، من ضمنهم نازحو الركبان، شباط الماضي.

وكان وفد للأمم المتحدة عقد اجتماعًا مع مسؤولي النظام السوري، في 24 من شباط، لبحث خروج المدنيين من المخيم إلى مناطق سيطرة النظام، وسط مطالب بإنشاء ممر آمن يسمح بالوصول إلى مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة