fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

برهان غليون يعترف بأخطاء المعارضة في كتابه الجديد

المفكر السوري برهان غليون (يسار) يطلق كتابه "عطب الذات" في اسطنبول - 16 آذار 2018 (عنب بلدي)

المفكر السوري برهان غليون (يسار) يطلق كتابه "عطب الذات" في اسطنبول - 16 آذار 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

وقع المفكر والسياسي السوري برهان غليون كتابه الجديد “عطب الذات- وقائع ثورة لم تكتمل” في الدار العربية للأبحاث والنشر في مدينة اسطنبول التركية.

وأجري حفل إطلاق الكتاب، مساء أمس السبت 16 من آذار، وسط حضور من الشباب السوري والعربي وبعض المثقفين وبحضور بعض وسائل الإعلام.

الكتاب الذي يتجاوزعدد صفحاته 500 صفحة يناقش تاريخ غليون السياسي من جهة، وشهادته على مواقف وأفعال قوى الثورة السورية السياسية من جهة أخرى، متناولًا مواقف وأحاديث بعض الشخصيات البارزة في العمل السياسي السوري.

برهان قال في كلمة أمام الجمهور الحاضر إنه بذل جهدًا كبيرًا لإصدار الكتاب، خاصة وأنه ليس كتابًا علميًا بقدر ما هو مسؤولية وضعها الشعب على عاتقه وفشل فيها، ويجب على الشعب معرفة أسباب الفشل، تاركًا للقراء تحديد ما هو صحيح وما هو خاطئ.

ونفى أن يكون هذا الكتاب وثيقة تاريخية، مشيرًا إلى أن هذا الكتاب يقيس وجهة نظره الشخصية التي تحتوي على الحد الأدنى من التماسك، بحسب قوله.

وفي إجابته عن سؤال مراسل عنب بلدي إن كان الاعتراف بالخطأ كافيًا في هذه المرحلة، قال غليون، “إذا قرر الشعب إعدام كل من عمل في صفوف المعارضة، أنا مستعد إن كانت هناك محكمة، فلا شيء سيعوض الناس عما فقدته، نقطة ضعفنا الرئيسية في الثقافة السياسية والعمل السياسي، وهذا ما يجب علينا العمل عليه في الوقت الحالي”، مؤكدًا أن هناك كتبًا أخرى ستصدر عن هذه المرحلة قريبًا.

ولد برهان غليون في مدينة حمص السورية في العام 1945 وتخرج في جامعة دمشق في العام 1969 وحصل على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع السياسي في العام 1974، وحاز على شهادة الدكتوراه الثانية في العام 1982.

تولى رئاسة المجلس الوطني السوري في الثاني من تشرين الأول عام 2011، قبل أن يستقيل منه في أيار 2012 احتجاجًا على تنازع القوى السياسية، كما قال.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة