صحيفة تعرض تفاصيل اعتقال مازن الترزي أبرز “رجالات الأسد”

رجل الأعمال السوري خلال تكريمه لعناصر من قوات الأسد- 18 آب 217 (سفير المحبة والوفاء للوطن مازن الترزي فسي بوك)

ع ع ع

عرضت صحيفة “القبس” الكويتية تفاصيل عملية اعتقال رجل الأعمال السوري، مازن الترزي، الذي يعتبر من أبرز رجال الأعمال المقربين من رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وقالت الصحيفة أمس، الاثنين 19 من آذار، إن 50 عنصرًا من جهاز أمن الدولة الكويتي دخلوا مبنى مجلة “الهدف” التي يملكها الترزي، عند الساعة الواحدة والنصف ظهر يوم الاثنين الماضي.

وأضافت أن قوة أخرى مكونة من 80 عنصرًا من أمن الدولة، طوقت الشارع المحيط بالمجلة عند الساعة السادسة مساءً، قبل إخراج الترزي مكبل اليدين مع أربعة أشخاص.

ويتهم الترزي بتبيض الأموال لجهات خارجية وعلاقات سياسية والتخابر مع جهات خارجية، وطباعة منشورات دون تراخيص، إضافة إلى تهم موجهة إلى معاونيه بالانتماء لـ “حزب الله” اللبناني.

ونقلت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، الأربعاء، عن مصادر وصفتها بـ”المطلعة” أنه سيتم إحالة الترزي مع خمسة أشخاص معه بينهم سكرتيرته إلى النيابة العامة قريبًا بتهمة غسل أموال.

وأشارت الصحيفة، التي وصفت الترزي بأنه رجل “بشار الأسد”، بأن التحقيقات قد تشمل قضايا تخابر مع “حزب الله” اللبناني.

وأنكر الترزي في البداية التهم الموجهة إليه، بحسب الصحيفة، لكن الأمن استخرج معلومات من أجهزته الإلكترونية ومستندات صودرت من مكتبه تفيد بتورط ما، لم تذكره، إضافة إلى أن حركة الاتصالات تشير إلى عمليات جارية مع متنفذين قريبين من النظام السوري.

ويعتبر الترزي، الذي عاش لسنوات طويلة في الكويت، من رجال الأعمال المقربين من النظام السوري، ويقيم علاقات تجارية واستثمارات في سوريا.

ولقربه من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وضعت وزارة الخزانة الأمريكية مازن الترزي على لائحة العقوبات في 2015، وجمدت أصول ممتلكاته داخل أمريكا.

وبلغت القيمة الإجمالية للعقد 250 مليون دولار، على أن تكون حصة الترزي من المشروع 51%، في حين تبلغ حصة الجهة العامة 49%، وهي أول مرة تكون فيها حصة المستثمر أكبر.

وبحسب موقع “الاقتصادي”، يملك الترزي “شركة دار الهدف الصحفية”، وجريدة “الهدف الإعلاني” في لبنان، كما أنه المؤسس والرئيس التنفيذي لـ ”المجموعة التسويقية للدعاية والإعلان والنشر والتوزيع” في الكويت.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة