النظام والمعارضة السورية يرفضان تصريحات ترامب حول الاعتراف بالجولان

جندي إسرائيلي يقف قرب لافتة لطريقي دمشق وبغداد في هضبة الجولان المحتل - 6 تشرين الأول 2017 (AFP)

جندي إسرائيلي يقف قرب لافتة لطريقي دمشق وبغداد في هضبة الجولان المحتل - 6 تشرين الأول 2017 (AFP)

ع ع ع

رفض النظام والمعارضة السورية تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.

وأصدر النظام السوري بيانًا دان فيه بأشد العبارات تصريحات ترامب، معتبرًا أنها لن تغير أبدًا من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربيًا سوريًا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) اليوم، الجمعة 22 من آذار، عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين قوله إن “الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل يعبر وبكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها”.

وأضاف المصدر أن “دول العالم مطالبة بوقفة جادة لوضع حد للصلف (العجرفة) الأمريكي وإعادة الاعتبار للشرعية الدولية والحفاظ على السلم والأمن والاستقرار في العالم”.

بدوره، قال رئيس “هيئة التفاوض العليا” في المعارضة السورية، نصر الحريري، عبر حسابه في “تويتر”، أمس الخميس 21 من آذار، إن “الجولان أرض سورية محتلة من قبل الغاصب الصهيوني، ويبقى للشعب السوري الحق في الدفاع عنه وتحريره بكل الطرق المشروعة، وفقًا للمرجعية الدولية والقانون الدولي”.

واستولت إسرائيل على مرتفعات الجولان التابعة لسوريا في حرب 1967، ونقلت بعدها مستوطنين إلى المنطقة ثم أعلنت ضمها إليها في 1981، في إجراء لم يلق اعترافًا دوليًا.

واعتبر المتحدث باسم “هيئة التفاوض” المعارضة، يحيى العريضي، أن “استغلال إسرائيل ومن ورائها إدارة ترامب لوضع سوريا التي حوّلها نظامها الاستبدادي الحاكم إلى حالة مستباحة لن يمنع الشعب السوري صاحب الحق بأرضه الجولانية أن يستعيد حقه طال الزمان أو قصر”.

أما عضو هيئة التفاوض، إبراهيم الجباوي، فاعتبر أن اعتراف ترامب “دليل قاطع على تنازل نظام الأسدين الأب والابن عن هذه المنطقة”، مشيرًا إلى أن ترامب كشف مسؤولية الاستراتيجية الأمريكية عن كل ما جرى ويجري في سوريا من خلال حمايتها للنظام السوري.

وكان الرئيس الأمريكي قال عبر حسابه في “تويتر”، أمس، إنه “بعد 52 عامًا حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة اعترافًا كاملًا بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان”.

واعتبر أن المرتفعات لها أهمية استراتيجية وأمنية حاسمة بالنسبة لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي.

وسبقت تصريح ترامب تحركات وتصريحات أمريكية، إذ أصدرت الخارجية الأمريكية، الأسبوع الماضي، تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان، وأسقطت فيه صفة الاحتلال عن مرتفعات الجولان والضفة الغربية وقطاع غزة، واستعاضت عنها بعبارة “التي تسيطر عليها إسرائيل”.

من جهته نفى وزير الخارجية، مايك بامبيو، خلال زيارته إلى تل أبيب، أن يكون إسقاط صفة الاحتلال في التقرير، الصادر الأسبوع الماضي، خطأً.

في حين زار عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، ليندسي غراهام، برفقة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الجولان الأسبوع الماضي.

ونقلت شبكة “CNN” الأمريكية عن غراهام قوله، “بالعمل مع السيناتور تيد كروز سأبدأ محاولة للاعتراف بالجولان كجزء من دولة إسرائيل الآن وإلى الأبد”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة