fbpx

تنظيم “الدولة” يعلن مقتل ستة عناصر روس شرقي حمص

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي - أيلول 2017 (أعماق)

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي - أيلول 2017 (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مقتل 29 عنصرًا بينهم ستة عناصر روس، إثر كمينين في بادية السخنة بريف حمص الشرقي.

وقالت صحيفة “النبأ” التابعة للتنظيم في عددها 174، اليوم الجمعة 22 من آذار، إن “جنود الخلافة” تمكنوا من قتل 29 عنصرًا من قوات الأسد وحلفائهم الروس في بادية السخنة خلال الأسبوع الفائت.

وأوضحت الصحيفة، التي اطلعت عليها عنب بلدي، أن العملية جرت الأحد الماضي، إثر كمينين أعدهما عناصر التنظيم لرتل تابع لقوات الأسد والقوات الروسية في منطقة السخنة، ليتمكنوا من قتل 6 عناصر روس و23 من قوات الأسد خلال الكمينين.

وجرى الكمين الأول على طريق مدينة السخنة- البادية، بينما وقع الكمين الثاني في منطقة السكري جنوبي تدمر، بحسب الصحيفة.

ولم يعلن النظام ولا القوات الروسية بشكل رسمي عن مقتل العناصر في منطقة السخنة التابعة لريف حمص الشرقي.

وكانت شبكات محلية منها “البادية 24” تحدثت أمس، عن عثور قوات الأسد على 10 جثث تعود لعناصر الدفاع الوطني بعدما فقدوا في أثناء بحثهم عن فطر الكمأة في بادية السخنة في وقت سابق، بحسب وصفها.

ويتحصن تنظيم “الدولة” في جيب يمتد بين محافظتي حمص ودير الزور، من أطراف منطقة السخنة حتى حدود مدينتي البوكمال والميادين في دير الزور.

ويتخذ من تلك المناطق جيوبًا صغيرة ومتفرقة، وتتركز عملياته على شكل هجمات سريعة وخاطفة ضد قوات الأسد على امتداد البادية السورية.

وتتزامن الحادثة مع إنهاء “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، نفوذ التنظيم في آخر جيوبه في الباغوز شرق الفرات بمساندة التحالف الدولي.

وكان نحو 20 عنصرًا من قوات الأسد قتلوا في أيلول الماضي، إثر هجوم نفذه تنظيم “الدولة”، على نقاط يتحصنون بها ببادية حمص الشرقية.

وشن التنظيم في العام الماضي عدة هجمات على مواقع قوات الأسد في المنطقة، وأعلن عن مقتل العشرات من العناصر بينهم روس، آخرهم في أيار الماضي.

وسيطر تنظيم “الدولة”، نيسان الماضي، على مواقع في محيط مدينة السخنة بريف حمص، دون أن يثبت نفوذه في هذه المواقع.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة