واشنطن تصنف وكالتين إعلاميتين تابعتين للتنظيم على قائمة الإرهاب

جهاز محمول يشغل مقطع فيديو عن تنظيم الدولة (تعبيرية من الإنترنت)

جهاز محمول يشغل مقطع فيديو عن تنظيم الدولة (تعبيرية من الإنترنت)

ع ع ع

صنفت وزارة الخارجية الأمريكية وكالة “أعماق” ومؤسسة” الحياة” الإعلاميتين التابعتين لتنظيم “الدولة الإسلامية” على قائمة الإرهاب.

وفي بيان نشرته الوزارة عبر موقعها الرسمي، الخميس 21 من آذار، قالت فيه إنها صنفت “أعماق” و”الحياة” على قائمة الإرهاب باعتبارهما الجناح الإعلامي للتنظيم وجزءًا من الدعاية التابعة له، خاصة أن واشنطن تصف التنظيم نفسه إرهابيًا.

وجاء في بيان الوزارة أن التنظيم يستخدم مؤسساته الإعلامية لإعلان مسؤوليته عن الهجمات “الإرهابية” وتجنيد عناصر تابعين له، بالإضافة إلى نشر رسائله بلغات عدة.

وتعتبر وكالة “أعماق” الوكالة الرسمية الناطقة باسم تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق، وتأسست في آب عام 2014، مع هيمنة التنظيم وسيطرته على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

في حين بدأت مؤسسة “الحياة” الإعلامية التابعة للتنظيم عملها في أيار 2014، وتملك إصدارات ومطبوعات عدة ناطقة باللغة الإنكليزية وتترجم في إصدراتها إلى عدة لغات بينها العربية.

ويستخدم التنظيم مؤسساته الإعلامية لبث الرعب والخوف في “صفوف العدو” من خلال الأفلام والإصدارات “الوحشية”، التي تعتمد على الصورة القوية والإنتاج الضخم، مروجًا لذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي أيضًا.

وعملت مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينها “تويتر” و”فيس بوك” و”تيلغرام” على حظر المحتوى المرئي المتعلق بالتنظيمات المتشددة، ولكن لا تزال الكثير من إصدارات تنظيم “الدولة الإسلامية” والمواد المرئية المتعلقة به محفوظة على موقع “أركايف”، وهو مكتبة أرشيف أمريكية إلكترونية ضخمة.

ويوفر موقع “أركايف” أربعة ملايين مقطع فيديو، وثلاثة ملايين صورة إلى جانب مليارات صفحات الويب والكتب، بحسب المعلومات التي يوفرها الموقع.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة