fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

إصابة النائب العام في “الإنقاذ” بانفجار عبوة ناسفة في إدلب

انفجار عبوة ناسفة في سيارة نوغ فاع بالقرب من دوار الجرة وسط إدلب - 22 من آذار 2019 (ناشطون عبر فيس بوك)

انفجار عبوة ناسفة في سيارة نوغ فاع بالقرب من دوار الجرة وسط إدلب - 22 من آذار 2019 (ناشطون عبر فيس بوك)

ع ع ع

أصيب النائب العام في وزارة العدل التابعة لـ”حكومة الإنقاذ” في إدلب، محمد قباقبجي، جراء انفجار عبوة ناسفة في سيارته وسط المدينة.

وقال مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، السبت 22 من آذار، إن إدلب شهدت تفجيرين عقب صلاة الجمعة، الأول قرب دوار الجرة في المدينة، إذ انفجرت عبوة ناسفة بسيارة نوع “فان” تتبع لطبية “هيئة تحرير الشام”.

بينما حصل الانفجار الثاني بالقرب من مدرسة الوحدة في إدلب، إذ انفجرت عبوة ناسفة في سيارة قباقبجي، ما أدى إلى إصابته.

ولم تعرف حالة قباقبجي الطبية حتى ساعة إعداد هذا التقرير، سواء تعرضه لإصابات بالغة أو طفيفة.

وليست المرة الأولى التي تشهد فيها إدلب انفجارات، وكانت قد تعرضت على مدار الأشهر الماضية لانفجار مففخات وعبوات ناسفة لم تتبين الجهة المسؤولة التي تقف وراءها.

وتعيش محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني، ربطته “هيئة تحرير الشام” مؤخرًا بخلايا تتبع للنظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت مدينة إدلب شهدت، مطلع آذار الحالي، انفجارًا في حي الضبيط بعد أن فجر انتحاري نفسه في مطعم “فيوجن”.

وأسفر التفجير، حينها، عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من عشرة آخرين، وإثره نفذت “الهيئة” حكم الإعدام ضد عشرة مقاتلين متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفي كانون الثاني الماضي استهدفت سيارة مفخخة مقرًا ومستودع ذخيرة لـ “تحرير الشام” في المدخل الجنوبي لإدلب، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا غالبيتهم عناصر من مدينة حماة.

وجاء التفجير بعد إصدار نشره المكتب الأمني لـ “تحرير الشام”، بعنوان “الأخسرين أعمالًا” حول تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة عناصر من خلايا التنظيم، متهمين بقتل قادة وعناصر من “تحرير الشام”.

وعقب ذلك أعلنت “تحرير الشام” إعدام 12 عنصرًا من تنظيم “الدولة”، والقبض على آخرين في مدينة سرمين، وقالت إنهم مسؤولون عن التفجير الذي ضرب المستودع في مدينة إدلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة