مقتل 248 مدنيًا.. توثيق 4500 خرق لاتفاق “سوتشي” حول إدلب

آثار قصف الطيران الحربي على الأحياء السكنية والمراكز الخدمية في مدينة سراقب شرقي إدلب 10 آذار 2019 (عنب بلدي)

آثار قصف الطيران الحربي على الأحياء السكنية والمراكز الخدمية في مدينة سراقب شرقي إدلب 10 آذار 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 4594 خرقًا لاتفاق “سوتشي” الموقع بين تركيا وروسيا حول إدلب.

وفي تقرير نشرته الشبكة اليوم، الجمعة 22 من آذار، قالت فيه إن خرق اتفاق “سوتشي” تسبب بمقتل ما لا يقل عن 248 مدنيًا، بينهم 82 طفلًا أحدهم جنين و43 امرأة، وذلك منذ توقيع الاتفاق في 17 من أيلول الماضي حتى 14 من آذار.

وبحسب التقرير فإن النظام السوري مسؤول عن وقوع 4476 خرقًا للاتفاق، بينما حدد مسؤولية روسيا عن 34 خرقًا، و”هيئة تحرير الشام” ارتكبت 46 خرقًا، وفصائل المعارضة السورية 38 خرقًا، بحسب ما وثقت الشبكة.

وشهدت الخروقات أشكالًا عدة، من بينها وقوع خمس مجازر وما لا يقل عن 87 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية (بينها 17 دار عبادة- 19 مدرسة- ست منشآت طبية- أربعة أسواق).

وكذلك وثق التقرير 11 هجومًا بذخائر عنقودية وهجومًا واحدًا بأسلحة حارقة، جميعها وقعت على يد النظام السوري في محافظة إدلب.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب.

إلا أن الاتفاق شهد خروقات عدة، بلغت ذروتها منذ مطلع شباط الماضي، حين شن النظام السوري حملة عسكرية على المنطقة منزوعة السلاح ومناطق أخرى في ريف حماة وإدلب.

وكان فريق “منسقي الاستجابة” وثق حصيلة قصف قوات الأسد على إدلب، وقال إن عدد الضحايا من المدنيين جراء الحملة العسكرية الأخيرة على المنطقة منزوعة السلاح، بلغ 101 مدني، بينهم 32 منذ 24 من شباط الماضي حتى 9 من آذار الحالي.

وأضاف الفريق أن عدد النازحين من المنطقة، بلغ نحو 14226 عائلة بما يعادل 89908 أشخاص، موزعين على أكثر من 146 قرية وبلدة ومخيمًا، مع استمرار إحصاء النازحين الوافدين إلى المناطق الأكثر أمنًا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة