مشروع لتدعيم خيام النازحين في الشمال

عضو من منظمة بنفسج يقوم بالعزل الداخلي لإحدى الخيام (فيسبوك)

ع ع ع

عنب بلدي – إدلب

تعمل منظمة “بنفسج” على تنفيذ مشروع عزل 4000 خيمة ضمن أربعة مخيمات في اعزاز بريف حلب، و556 خيمة في مخيم معرة الإخوان في إدلب.

يستهدف مشروع “بنفسج”، الذي بدأ منذ 1 من شهر كانون الأول 2018 ومن المزمع أن ينتهي في 31 من آذار الحالي، أربعة مخيمات في اعزاز، هي: مخيم أهل الشام، ومخيم الحرمين، ومخيم سجو، ومخيم المقاومة.

أحمد الشيخ، مدير المشروع، تحدث لعنب بلدي عن الأنشطة التي تعمل المنظمة على تحقيقها، وقال إنها تشمل العزل الداخلي بمادة الإسفنج والقصدير، التي تؤمّن العزل الحراري للخيام.

كما تشمل الأنشطة توزيع الشوادر البلاستيكية المقاومة للمطر، وعزل الأرضيات ورفعها 20 سم باستخدام البلوك والبحص، لإبعادها عن مستوى الماء الجاري، إضافة إلى استبدال 1200 خيمة تضررت بفعل العوامل الجوية.ا

وكانت الهطولات المطرية التي شهدتها سوريا بداية العام ألحقت أضرارًا واسعة في مخيمات النازحين في الشمال السوري، وأسفرت عن سقوط العديد من الخيام.

الحل الممكن

الشيخ قال إن هذا المشروع سيحقق فائدة للقاطنين في الخيام، في ظل عدم وجود إمكانية لاستبدالها بمساكن مؤقتة أو كرفانات.

ويتعذر استبدال الخيام بالمساكن بسبب الكلفة المرتفعة، لا سيما مع وجود معظم المخيمات على أراضٍ خاصة، يعارض أصحابها تثبيت أي بناءٍ ضمنها، وقد رفض كثير منهم السماح بتطبيق العزل الأرضي للخيام في أراضيهم، حسبما قال مدير المشروع.

كما لا تواجد في مناطق الشمال مساحات أخرى تصلح لإنشاء المخيمات لأعداد النازحين الضخمة، التي قدرتها الأمم المتحدة في الداخل السوري بنحو 6.2 مليون شخص.

محمد سويد، النازح من وادي بردى في دمشق، هو من ضمن المستفيدين من المشروع في إدلب، وتحدث لعنب بلدي واصفًا المشروع بـ”الناجح”، فقد خفف من البرد، الذي سبب سابقًا معاناة كبيرة، وحسّن من شكل الخيام.

تلبية الاحتياجات

وحسبما قال الشيخ فإن سوء حال المخيمات، يزيد من احتياجاتها من تجهيز الطرق إلى مشاكل الصرف الصحي، إلا أن هذا المشروع يركز فقط على تأهيل الخيام بما يكفي لتكون صالحة للسكن “نوعًا ما”.

وكانت “منظمة الهجرة العالمية” طلبت قرابة 105 ملايين دولار لتلبية احتياجات النازحين في الداخل السوري عام 2018، ولكنها لم تتلقَ العام الماضي سوى 53% من المبلغ.

وفي الخطة التي وضعتها لعام 2019 طلبت المنظمة 89 مليون دولار، مع تقديرها لزيادة أعداد النازحين، بسبب استمرار القتال وغياب الاستقرار والأمن، إذ ذكرت أنه وعلى الرغم من عودة قرابة 1.3 مليون سوري معظمهم من النازحين في الداخل إلى ديارهم، إلا أن 1.4 مليون شخص نزحوا خلال الفترة نفسها.

وتستهدف المنظمة بخطتها لعام 2019 تقديم واستبدال الخيام لـ 18 ألف مستفيد، وتطلب ما يزيد على 24 مليون دولار لتنسيق وإدارة المخيمات، بما في ذلك تحسين البنية التحتية داخلها وإصلاح الخيام.



English version of the article

مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة