الأشعة السينية.. ما هي؟

ع ع ع

عنب بلدي – عماد نفيسة

الأشعة السينية بالإنكليزية (x-ray) هي أشعة كهرومغناطيسية وهي جزء من طيف الأشعة الكهرومغناطيسية (والذي يحتوي على الضوء المرئي والأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء وموجات الراديو) اكتشفت عام 1895 من قبل العالم الألماني وليام روتجن، ونال عنها جائزة نوبل في الفيزياء عام 1901.

استخدامات هذه الأشعة واسعة وفي شتى المجالات الطبية والصناعية، وشكلت منذ اكتشافها نقلة كبيرة في المجال الطبي خاصة، وفي وقتنا الحالي تستخدم لعلاج بعض الأمراض الخطيرة كالسرطان وفي تشخيص وتصوير الكسور والرضوض العظمية.

استخدامات الأشعة السينية

في المجال الطبي

تستخدم الأشعة السينية بشكل أساسي في المجال الطبي خاصة في “التصوير الشعاعي” مثل كسور العظام، حيث تخترق الأشعة الجلد وتصل للعظام وتكون أقل نفاذية في العظام بسبب الكثافة المرتفعة فتظهر الكسور بوضوح.

كما تستخدم في طب الأسنان لرؤية داخل السن وما فيه من تسوس أو تشققات.

وتستخدم في الكشف عن الأورام السرطانية وعلاجها، حيث تقوم الأشعة السينية بإماتة الخلايا السرطانية إذا ركزت بشكل مباشر عليها.

وتستخدم كذلك في الكشف عن الأجسام الغريبة الصلبة داخل الجسم وتحديد مكانها، مثل الرصاص أو الشظايا، أو عند ابتلاع جسم غريب.

في المجال الصناعي

تستخدم الأشعة السينية في فحص جودة القوالب المعدنية، والتي تتطلب عملية فحصها دقة كبيرة لا تكفيها العين المجردة.

كما تستخدم في فحص جودة الأخشاب المستخدمة في صناعة السفن والقوارب.

في المجال الأمني

تستخدم الأشعة السينية في المطارات وأماكن التجمعات لفحص الحقائب للتأكد من خلوها من الأسلحة أو المتفجرات أو الأشياء المشبوهة.

كما تستخدم الأشعة السينية في مجالات أخرى مثل فحص اللوحات القديمة المرسومة والتأكد من أنها غير مزيفة، لأن الألوان المستخدمة قديمًا تحتوي على مركبات معدنية تمتص الأشعة السينية.

مخاطر الأشعة السينية

يمكن للأشعة السينية إحداث تغييرات في الخلايا الحية وقد تسبب سرطانات، لذلك توجد قواعد صارمة لاستخدام هذه الأشعة سواء في الطب أو الصناعة، ومخالفة تلك القواعد قد يعرض المخالفين للمساءلة القانونية.

وتمنع المرأة الحامل من التعرض للأشعة السينية بجميع أشكالها، كما يجب استخدامها بحذر مع الأطفال، ويمكن أن تسبب العقم عند الرجال أو النساء إذا استخدمت بشكل خاطئ عند المناطق التناسلية.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة