fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تباين في ردود الفعل الدولية حول الإعلان عن هزيمة تنظيم “الدولة”

أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة الباغوز شرق الفرات بعد قصفها من طيران التحالف الدولي 18 آذار 2019 (رويترز)

أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة الباغوز شرق الفرات بعد قصفها من طيران التحالف الدولي 18 آذار 2019 (رويترز)

ع ع ع

تباينت ردود الفعل الدولية عقب إعلان الولايات المتحدة وحليفتها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) هزيمة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا وخسارته لآخر معاقله في الباغوز شرق الفرات.

وأشادت الدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد التنظيم بالجهود والعمليات المبذولة لهزيمة التنظيم على مدار سنوات.

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عبر حسابه الشخصي على “تويتر”، السبت 23 من آذار، إن دحر التنظيم يعني القضاء على أكبر خطر يهدد بلادنا، وأشاد ماكرون بشركائه من جيوش التحالف الدولي، الذي تعد فرنسا جزءًا منه قائلًا، “لقد قاتلوا الإرهابيين بعزم من أجل أمننا”.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هنت، “تحرير آخر معاقل داعش في سوريا، إنجازًا تاريخيًا”، مشيرًا إلى أن مكافحته لم تنته بعد “سنظل عازمين على الالتزام بمحاربة التهديد الحقيقي الذي يشكله داعش وفكره السلام في العراق وسوريا وفي أنحاء العالم”.

ولم يعلق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أو وزير خارجيته على القضية، واكتفى مصدر في الخارجية الروسية، نقلت عنه وكالة “نوفوستي”، بتصريحات شكك فيها بالإعلان الأمريكي عن هزيمة التنظيم.

وقال الدبلوماسي الروسي إن “هذه التصريحات لا يمكن اعتبارها مقنعة”، مشيرًا إلى “آلاف من عناصر تنظيم الدولة، لا يزالون في سوريا، وفقًا لتقديرات مختلفة”.

بدوره لم يعلق النظام السوري حول الإعلان عن هزيمة التنظيم في سوريا حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

وفي بيان لوزارة الدفاع التركية، علقت فيه على الإعلان الأمريكي عن هزيمة التنظيم، اعتبرت أن جيشها هو الوحيد الذي خاض قتالًا مباشرًا ضد التنظيم في عملية “درع الفرات”، في آب من عام 2016.

وأشارت “الدفاع التركية” إلى أن الدول الأخرى اعتمدت على قواتها الجوية بشكل أكبر في الحرب ضد التنظيم.

وأعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وحليفتها واشنطن عن نهاية المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في الباغوز شرق الفرات والسيطرة على الجيب الذي يعتبر آخر معاقل التنظيم في سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة