إعادة افتتاح المركز الثقافي الروسي في دمشق

افتتاح المركز الثقافي الروسي في سوريا- 24 من آذار 2019 (سانا)

ع ع ع

شهدت العاصمة السورية دمشق إعادة افتتاح المركز الثقافي الروسي، بعد سنوات من توقف فعالياته.

وافتتح المركز، أمس الأحد 24 من آذار، بإقامة فعالية “أيام الصداقة الروسية العربية في سورية ولبنان” بالتعاون بين وزارة الثقافة وسفارة روسيا الاتحادية بحضور السفير الروسي في سوريا، ألكسندر يفيموف.

وقال السفير الروسي، لوكالة الأنباء الرسمية (سانا)، إن “فعالية اليوم خطوة أولى في طريق طويل يهدف لإقامة فعاليات ثقافية مهمة تمهيدًا لإعادة عمل المركز الثقافي الروسي بدمشق”.

واعتبر يفيموف أن الهدف من إقامة الفعاليات هو نسيان الشعب السوري آلام الحرب والعودة إلى السلام، مشيرًا إلى أن العلاقات السورية- الروسية على مدى 75 عامًا تقوم على التعاون والصداقة.

ويقع المركز الثقافي في شارع 29 أيار وسط العاصمة دمشق، وتأسس في عام 1966 بعد اتفاق بين الحكومة السورية والروسية بهدف تقوية التبادل الثقافي.

وأغلق المركز في نهاية 2012 نتيجة لإيقاف إرسال روسيا موظفين للعمل فيه، وكانت تقام فيه أنشطة وفعاليات ثقافية مثل تعلم الموسيقى واللغة.

من جهته قال معاون وزير الثقافة في حكومة النظام السوري، علي المبيض، خلال الفعالية لـ”روسيا اليوم”، إن هناك تنسيقًا ثقافيًا مشتركًا بين وزارة الثقافة السورية والروسية، لإقامة أنشطة ثقافية متنوعة.

وتسعى روسيا إلى بسط سيطرتها ثقافيًا وسياسيًا في سوريا، بحسب المعارضة السورية، ويتمثل ذلك بانتشار تعليم اللغة ومظاهر التقرب من الثقافة الروسية.

وانعكس التعاون الثقافي بين الجانبين على واقع التعليم في سوريا، حين بدأت وزارة التربية السورية بإدراج اللغة الروسية في مناهجها منذ بداية العام الدراسي 2015- 2016.

كما افتتحت وزارة التعليم، في تشرين الثاني 2014، قسمًا للغة الروسية وآدابها، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة