fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا تسيّر أولى دورياتها مع روسيا في تل رفعت

آليات تركية في أثناء تسيير الدوريات المشتركة مع روسيا في تل رفعت - 26 من آذار 2019 (وزارة الدفاع التركية)

آليات تركية في أثناء تسيير الدوريات المشتركة مع روسيا في تل رفعت - 26 من آذار 2019 (وزارة الدفاع التركية)

ع ع ع

أعلنت تركيا عن تسيير أولى دورياتها العسكرية مع روسيا في مدينة تل رفعت في ريف حلب الشمالي، والتي تخضع لسيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) وقوات الأسد.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها اليوم، الثلاثاء 26 من آذار، إن الجيش التركي سيّر أول دورية في تل رفعت مع روسيا، لضمان الهدنة ووقف إطلاق النار في المنطقة.

وأضافت الوزارة في البيان، “في إطار الاتفاق السابق، نفذت القوات المسلحة التركية والقوات المسلحة الروسية أولى الدوريات المنسقة المستقلة من أجل ضمان وقف إطلاق النار في منطقة تل رفعت ومنع الهجمات على عناصرنا”.

وعرضت الوزارة عبر حسابها في “تويتر” صورًا من الدوريات المشتركة، التي جاءت بعد اجتماعات بين الطرفين (روسيا وتركيا) على خط التماس بين اعزاز وتل رفعت.

وكانت تركيا توقعت، في 12 من آذار الحالي، تسيير دوريات مشتركة مع روسيا في تل رفعت واعزاز بريف حلب، لمنع الهجمات التي تتعرض لها الأخيرة.

وفي بيان لوزارة الدفاع التركية، حينها، قالت إن “الهجمات من تل رفعت على منطقة اعزاز تزايدت، والتي تم تطهيرها من الإرهاب”، مضيفةً “يمكن القيام بدوريات مشتركة مع روسيا في هذه المنطقة”.

وأوضح المراسل أن تسيير الدوريات حاليًا في المنطقة سبقه دخول وفود تركية، كان آخرها في 10 من آذار الحالي، إذ اجتمع ضباط من الجيشين التركي والروسي في القاعدة التركية الواقعة بمحيط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي.

وشهدت الأشهر الماضية اشتباكات بين فصائل “الجيش الوطني” و”الوحدات” المتمركزة في تل رفعت والقرى المحيطة بها، بعد محاولات تسلل للأخيرة إلى المنطقة.

ولا تزال “الوحدات” تحتفظ بمناطق سيطرتها في تل رفعت والقرى المحيطة بها، بعد خسارتها منطقة عفرين بالكامل، خلال عملية “غصن الزيتون” التي أطلقها الجيش التركي وفصائل “الجيش الوطني”، مطلع العام الماضي.

ويتزامن دخول الدوريات إلى اعزاز مع تسيير تركيا دورياتها في محافظة إدلب، كان آخرها أمس بين نقطتي المراقبة في مورك بريف حماة الشمالي والصرمان بريف إدلب الشرقي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة