على غرار سوريا.. نقابة الممثلين المصريين تفصل ممثلين بتهمة “الخيانة العظمى”

الممثلان المصريان عمرو واكد وخالد أبو النجا

الممثلان المصريان عمرو واكد وخالد أبو النجا

ع ع ع

أعلنت “نقابة المهن التمثيلية” المصرية عن فصلها الممثلين المصريين خالد أبو النجا وعمرو واكد من عضوية النقابة، بتهمة “الخيانة العظمى للوطن والشعب المصري”.

وفي بيان نشرته النقابة عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”، الثلاثاء 26 من آذار، قالت فيه إن قرار إلغاء عضوية واكد وأبو النجا جاء بسبب توجههما إلى قوى خارجية استقويا بها على السيادة المصرية، بحسب البيان، الذي أشار إلى أن تلك القوى “متآمرة على أمن واستقرار مصر”.

“حرية التعبير” تؤجج فنانين مصريين

قرار الفصل جاء بعد أنباء تم تداولها عن مشاركة الممثلين المفصولين في جلسة استماع “غير رسمية” للكونغرس الأمريكي، تحدثا خلالها عن حالة حقوق الإنسان في مصر والتعديلات الرئاسية الأخيرة.

وقالت نقابة المهن التمثيلية المصرية إنه لم يكن لها علم بالجلسة، معلنة أن قرار الفصل يبرئها مما فعلاه.

بدوره رد الممثل عمرو واكد على قرار فصله في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”، جاء فيها “ما فعله مخبرو النقابة هو انتهاك صارخ لحقوق عضوين وضرب الحائط بقوانين النقابة وتدخل غير مفهوم في اختيارات الأعضاء السياسية وكل ده عشان ايه؟ سلطة أم رز الوطنيين؟”.

كما رد أبو النجا بقوله “كنت أتمنى من السيد النقيب الاتصال بنا على الأقل قبل الاندفاع بمثل هذا القرار المتسرع و الذي يخون قبل أي تحري عن المعلومات، هكذا تختزلون الوطن!”.

ويعتبر واكد وأبو النجا من أبرز المنتقدين لسياسة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووجها انتقادات عدة له بسبب “تدهور” وضع حرية التعبير وحالة حقوق الإنسان في البلاد.

ويأتي القرار في وقت تواجه فيه السلطات المصرية اتهامات حقوقية بتقييدها حرية التعبير في البلاد، خاصة بالنسبة للشخصيات المصرية العامة، إذ تزامن الفصل مع قرار توقيف المغنية المصرية شيرين عبد الوهاب عن الغناء، بسبب تصريح لها خلال حفلة أقامتها في البحرين، قالت خلالها “أنا هنا أتكلم براحتي في مصر ممكن يسجنونني”.

وتخضع شيرين اليوم لجلسة تحقيق تجريها نقابة الموسقيين المصريين للاستماع إلى ردها.

وسبق أن أصدرت نقابة المهن التمثيلية في مصر أول قرار من نوعه، عام 2017، بفصل ثلاثة ممثلين هم: هشام عبد الحميد، هشام عبد الله، محمد شومان، على خلفية مواقفهم السياسية المعارضة لنظام الحكم في مصر.

وضع مشابه في سوريا

فصل الممثلين المصريين خالد أبو النجا وعمرو واكد من نقابة المهن التمثيلية في مصر يعود بالأذهان إلى الحال الذي واجهه ممثلون سوريون معارضون للنظام السوري.

إذ أصدر نقيب الفنانيين السوريين، زهير رمضان، قائمة فصل من النقابة بحق عدد من الممثلين والفنانين السوريين، بعضهم بسبب مواقفهم المناهضة للأسد، وآخرون غادروا سوريا بشكل نهائي بسبب الأوضاع المتردية.

ومن بينهم: المخرج حاتم علي، باسل خياط، جمال سليمان، تيم حسن، مكسيم خليل، قيس الشيخ نجيب، سامر المصري، جمانة مراد، عبد الحكيم قطيفان، الراحلة مي سكاف، لويز عبد الكريم، سميح شقير، عبد القادر المنلا، مازن الناطور.

وبنى رمضان قراره، الصادر عام 2014، على اتهام الممثلين السوريين المعارضين بالمساهمة في “سفك دماء السوريين” عبر تأييد المعارضة السورية أو الدعوة للتدخل العسكري في سوريا ، كما ادّعى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة